أبوظبي (وام) 

أكد أحمد ولد عبدالله الوزير والدبلوماسي الموريتاني والمبعوث الأممي الأسبق، أن دولة الإمارات أصبحت اليوم بفضل رؤيتها الاستشرافية للمستقبل ونهج قيادتها الرشيدة نموذجاً تنموياً عالمياً رائداً يمضي قدماً نحو تحقيق الإنجازات التاريخية البارزة في المجالات كافة. 
وأشاد بالإنجاز التاريخي العربي الذي حققته دولة الإمارات بوصول مسبار الأمل بنجاح إلى مداره حول كوكب المريخ، مشيراً إلى أنه إنجاز علمي واقتصادي وفكري يعكس رؤية القيادة الإماراتية الاستشرافية للمستقبل وكذلك جرأتها. وقال - في حوار نشر في مجلة الصدى الموريتانية - إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» امتلك رؤية استشرافية للمستقبل وهو ما كان سبباً في النهضة التنموية التي حققتها دولة الإمارات على مدار 50 عاماً، وهي ثمرة لهذه الرؤية الفريدة ونهج قيادتها الرشيدة المتميز. وأشار إلى أنه عندما كان سفيراً لموريتانيا لدى الولايات المتحدة الأميركية في سبعينيات القرن الماضي كان يلتقي العديد من كبار الشخصيات الأميركية ورجال الأعمال، وكانوا جميعاً معجبين بمواقف المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي أدرك مبكراً أهمية المضي في مسيرة البناء والتنمية وتحقيق النمو الاقتصادي مؤكداً أنه «رحمه الله» امتلك رؤية قيادية كانت محط تقدير وإعجاب من الجميع. 
وأضاف أن قيادة دولة الإمارات واصلت مسيرة التنمية والتطور في شتى المجالات ، واليوم تزخر الإمارات بالعديد من المشاريع العصرية ، مؤكداً أن السبب الجوهري من وجهة نظره لنجاح مهمة مسبار الأمل هو أن القيادة الإماراتية تدرك جيداً ما يشهده العالم من تطور مذهل، خاصة على مستوى العلوم التقنية والبحث العلمي، وتسعى دائماً إلى المنافسة في شتى الميادين العلمية والاقتصادية والفنية. وأشار إلى أن دولة الإمارات، قيادةً وحكومة وشعباً تؤمن بأهمية المنافسة في شتى الميادين، وهو ما جعلها الآن نموذجاً عربياً فريداً في التطور والازدهار. 
وأضاف أن دولة الإمارات تمضي قدماً نحو تنفيذ مشاريع وطنية ضخمة ومهمة ومنها مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي الذي يسهم في توفير 25 % من احتياجات الدولة من الطاقة مع تشغيله بالكامل ،كما أنه من الأمور المهمة في هذا المشروع أن يستقطب نحو 3000 كادر بشري 60 في المائة منهم إماراتيون، مشيداً بالنهج الشفاف الذي التزمت به دولة الإمارات خلال مسيرة إنجاز هذا المشروع وتعاونها الدائم مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأشار إلى أن دولة الإمارات تمتلك منظومة تعليمية متميزة فاليوم أغلب الجامعات الإماراتية مرتبطة بشراكات مع كبريات الجامعات العالمية، مؤكداً أن دولة الإمارات في ظل رؤية ونهج قيادتها الرشيدة باتت تحظى بمكانة دولية مرموقة وتحظى باحترام وتقدير كل دول العالم.