دبي (الاتحاد)

أشارت وزارة الصحة ووقاية المجتمع إلى أن اليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم الموافق 17 مايو، يأتي هذا العام تحت شعار (افحص ضغطك، سيطر عليه، استمتع بحياتك)، ويمثل مناسبة مهمة لتعزيز الجهود الصحية العالمية من أجل رفع الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية قياس ضغط الدم الدوري، ومعرفة المستويات الطبيعية له، وأعراض «القاتل الصامت»، وأهمية الوقاية والكشف المبكر ومدى حجم وخطورة انتشار المرض ومضاعفاته. 
وأضافت: تعتبر الإمارات من الدول الرائدة في مجال الخدمات الصحية المقدمة لمرضى ارتفاع ضغط الدم، وتحويل مفهوم الرعاية الصحية من العلاج إلى الوقاية، حيث تم إدراج مرض ارتفاع ضغط الدم ضمن المؤشرات الصحية في الأجندة الوطنية 2021، وفي الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية.
وافتتحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عيادات للأمراض غير السارية ومنها ضغط الدم في جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية على مدى السنوات الثلاث الأخيرة، لتوفير أوسع تغطية صحية، وفق أفضل الممارسات العالمية والأدلة المبنية على الأبحاث العلمية والبراهين. ومن خلال هذه العيادات تم تمكين المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم بالتعرف على مرضهم والسيطرة عليه، حيث ارتفعت نسبة السيطرة على ارتفاع ضغط الدم إلى 78%.
كما تحرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على توفير أحدث الممارسات العالمية لعلاج ارتفاع ضغط الدم وسبل الوقاية منه، من خلال تحديث الأدلة العلمية كل 3 سنوات، حيث تم إطلاق النسخة الرابعة المحدثة لدليل ارتفاع ضغط الدم في شهر سبتمبر2019، ليسهم في تطوير مهارات كوادر الرعاية الصحية، وتوجيه المرضى وأفراد المجتمع للوقاية منه، والالتزام بالعلاج والمحافظة على نمط حياة صحية، من خلال التوعية والتشجيع على ممارسة النشاط البدني بانتظام وتناول الغذاء الصحي، وخفض استهلاك الملح والإقلاع عن التدخين.

خطة وطنية
أشارت وزارة الصحة ووقاية المجتمع إلى أن اليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم الموافق 17 مايو، يأتي هذا العام تحت شعار (افحص ضغطك، سيطر عليه، استمتع بحياتك)، ويمثل مناسبة مهمة لتعزيز الجهود الصحية العالمية من أجل رفع الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية قياس ضغط الدم الدوري، ومعرفة المستويات الطبيعية له، وأعراض «القاتل الصامت»، وأهمية الوقاية والكشف المبكر ومدى حجم وخطورة انتشار المرض ومضاعفاته. 
وأضافت: تعتبر الإمارات من الدول الرائدة في مجال الخدمات الصحية المقدمة لمرضى ارتفاع ضغط الدم، وتحويل مفهوم الرعاية الصحية من العلاج إلى الوقاية، حيث تم إدراج مرض ارتفاع ضغط الدم ضمن المؤشرات الصحية في الأجندة الوطنية 2021، وفي الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية.
وافتتحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عيادات للأمراض غير السارية ومنها ضغط الدم في جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية على مدى السنوات الثلاث الأخيرة، لتوفير أوسع تغطية صحية، وفق أفضل الممارسات العالمية والأدلة المبنية على الأبحاث العلمية والبراهين. ومن خلال هذه العيادات تم تمكين المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم بالتعرف على مرضهم والسيطرة عليه، حيث ارتفعت نسبة السيطرة على ارتفاع ضغط الدم إلى 78%.
كما تحرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على توفير أحدث الممارسات العالمية لعلاج ارتفاع ضغط الدم وسبل الوقاية منه، من خلال تحديث الأدلة العلمية كل 3 سنوات، حيث تم إطلاق النسخة الرابعة المحدثة لدليل ارتفاع ضغط الدم في شهر سبتمبر2019، ليسهم في تطوير مهارات كوادر الرعاية الصحية، وتوجيه المرضى وأفراد المجتمع للوقاية منه، والالتزام بالعلاج والمحافظة على نمط حياة صحية، من خلال التوعية والتشجيع على ممارسة النشاط البدني بانتظام وتناول الغذاء الصحي، وخفض استهلاك الملح والإقلاع عن التدخين.