حوار: فهد بوهندي

كشف العقيد الدكتور علي الكي الحمودي، مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، في حوار خاص لـ«الاتحاد» عن انخفاض نسبة الجرائم المقلقة بمدن المنطقة الشرقية (خورفكان، كلباء، ودبا الحصن) خلال النصف الأول من العام الجاري، إذ لم تسجل أي جريمة مقلقة، وأكد أن القيادة العامة لشرطة الشارقة تعمل وفق استراتيجية طموحة لاستشراف المستقبل، ورفع نسبة الشعور بالأمان في كافة مدن إمارة الشارقة، وفق المؤشرات المعتمدة، إضافة إلى زيادة التوعية الأمنية على اختلاف مستوياتها وأشكالها، وإشراك الجمهور في منع ارتكاب الجرائم، وسرعة التواصل مع الأجهزة الأمنية.
أشار إلى أن سرعة الاستجابة التي حققتها شرطة المنطقة الشرقية والتي تجاوزت مستهدفات سرعة الاستجابة للبلاغات الطارئة والحوادث البليغة؛ إذ بلغت 4 دقائق و35 ثانية، وتكثيف انتشار الدوريات كانت سبباً في انخفاض ارتكاب الجرائم لسرعة التواصل مع الأجهزة الأمنية.

وأضاف العقيد الكي: أن إدارة شرطة المنطقة الشرقية عملت على هندسة عملياتها المختلفة، وتقييم المنهجيات، وتطبيقات المبادرات التطويرية، وفق مؤشرات الأداء والخبرات المتخصصة، وأفضل الممارسات التي تم تطبيقها منها، لتقليل زمن الاستجابة، وبما يعزز الغايات والأهداف المنشودة، موضحاً أن القيادة العامة لشرطة الشارقة تعمل على تعزيز شبكة المراقبة الذكية في كافة مدن ومناطق الإمارة، بما فيها المنطقة الشرقية.

كاميرات المراقبة
وأوضح الحمودي أن تكثيف انتشار كاميرات المراقبة شملت شبكة الطرق الحديثة في المنطقة الشرقية باعتبارها من الطرق المحورية ذات الكثافة المرورية العالية.
وأضاف أن كاميرات المراقبة تساهم في جعل الطرق أكثر أمناً، بما يتوافق مع توجهات القيادة الرشيدة بأن تكون طرق الدولة الأكثر أمناً وسلامة على مستوى العالم، علاوة على أنها تضمن سرعة الاستجابة مع البلاغات التي ترد للمركز.
وعن الحوادث المرورية، أكد أنه خلال النصف الأول من العام الحالي انخفضت نسبة الحوادث المرورية بمقدار 34% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي 2020، مشيراً إلى أن الإدارة تقوم بدراسة حلول جذرية لمعالجة الازدحام المروري الذي تشهده مدينة خورفكان وخاصة مع الإجارة الصيفية وتوافد السياح. علماً أنه يتم التعاون مع هيئة الطرق والمواصلات والمجلس البلدي بمدينة خورفكان، بالإضافة لدائرة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، لإيجاد الحلول التي ستحقق انسيابية في حركة السير بالمدينة والحد من الاختناقات المرورية.

حملات أمنية 
وأشار إلى إطلاق شرطة المنطقة الشرقية حملة توعوية تحت شعار «كن متيقظاً..لا تنخدع»، بهدف مكافحة جرائم الاحتيال عن طريق الهاتف، بالتعاون مع المصرف المركزي ومختلف البنوك بالدولة، بهدف رفع الوعي الأمني لدى أفراد المجتمع حول أساليب الاحتيال الهاتفي، كما تواصل شرطة الشارقة تكثيف نشاطها لاحتواء جرائم الاحتيال عن طريق الهاتف، إضافة إلى نشر التوعية الأمنية على نطاق واسع لتشمل كافة شرائح المجتمع، وتحث الجميع على أخذ كافة إجراءات الحيطة والحذر التي تكفل حمايتهم من عمليات النصب والاحتيال.
وأوضح أن الاحتيال عبر الهاتف يعد أحد أخطر التهديدات التي تواجه عملاء البنوك، وهو نوع من أنواع الهجمات التي تستهدف سرقة المعلومات الشخصية كأسماء المستخدمين، وكلمات مرورهم، ومعلومات بطاقات الائتمان الخاصة بهم وغيرها من البيانات الحساسة، بهدف اختراق حسابات الضحايا وسرقة أموالهم، وأن أساليب الاحتيال قد تغيرت وتطورت مع التغير النوعي المستمر للتكنولوجيا الرقمية، الأمر الذي يحتم أهمية البدء في إطلاق حملات توعوية على نطاق واسع لتوعية الجمهور بمخاطر هذا النوع من الجرائم، التي تستهدف تحذير المجتمع من مخاطر جرائم الاحتيال عن طريق الهاتف.
وأكد أهمية عدم التعامل أو التواصل مع الأرقام الغريبة غير الموثوق بها، والمحافظة على سرية المعلومات المالية الشخصية، وإبلاغ الأجهزة الأمنية فور استقبال اتصال هاتفي مريب، مع ضرورة الحذر في التعامل مع الاتصالات الواردة والرسائل الهاتفية مجهولة المصدر، مشيراً إلى أنه سيتم تكثيف التوعية الأمنية على أوسع نطاق خلال الحملة، وسيصحب ذلك نشر مطويات توعوية إلكترونية باللغة العربية والإنجليزية، ننقل من خلالها الإرشادات التي يجب أن يتبعها عملاء البنوك لتجنب الوقوع في فخ المحتالين، مضيفاً بأنه قد سبق تكثيف التوعية بهذا الجانب عبر منصات التواصل الاجتماعي بشرطة الشارقة، بالتعاون مع الشركاء الإعلاميين، وإقامة محاضرات توعوية متنوعة وشاملة لأفراد المجتمع عبر الاتصال المرئي.

مبادرة «أمان»
ثمن العقيد دكتور الحمودي مدير إدارة شرطة الشرقية، تعاون وتجاوب مختلف مؤسسات ودوائر المجتمع المحلي مع جهود الشرطة، للتصدي والحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وأشار إلى أن إدارة شرطة المنطقة الشرقية أطلقت مبادرة «أمان» بهدف توعية الجمهور بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد- 19) في مختلف مدن المنطقة الشرقية بإمارة الشارقة، وذلك بالتعاون مع دائرة الخدمات الاجتماعية بخورفكان وإدارة الطب الوقائي وفريق أجيال المستقبل التطوعي. وقال العقيد الحمودي: «نسعى من خلال مبادرة «أمان» إلى إلحاق المتطوعين ببرامج وورش ‏ تدريبية، تركز على العمل بروح الفريق الواحد والوقوف جنباً إلى جنب مع رجال الشرطة في تنفيذ المهام وواجبات التوعية اتجاه المجتمع، المتمثلة بالالتزام بالإجراءات الاحترازية، وللوقائية للحد من انتشار فيروس كوفيد-19، وترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية ومبادئ التطوع والعمل المشترك مع كافة فئات المجتمع، من مؤسسات وأفراد تساهم في خدمة المجتمع، تحقيقاً للتكامل الاجتماعي بين مختلف الجهات، الداعم للترابط المجتمعي بين المتطوعين الذي يسهم في تعزيز جودة الحياة. مؤكداً أن العمل مستمر للتأكد من التزام كافة شرائح المجتمع بالتدابير الاحترازية، ومتابعة الوجهات السياحية والتجارية التي يكثر فيها الزوار، إضافة إلى المحال ونوافذ البيع وتحرير المخالفات بحق الجهات أو الأشخاص غير الملتزمين بالإجراءات، وفقاً لقرارات النائب العام.