أبوظبي (الاتحاد) 

برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، تستعد العاصمة أبوظبي لإطلاق فعاليات الدورة الـ 18 للمعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2021»، حيث تتكثف جهود اللجنة العليا المنظمة لتنظيم الحدث الأضخم من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا، وأحد أهم الأحداث المتخصصة بهذا المضمار على مستوى العالم، وذلك خلال الفترة من 27 سبتمبر ولغاية 3 أكتوبر، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وتُقام الدورة الجديدة، التي يُنظّمها نادي صقاري الإمارات، تحت شعار «استدامة وتراث.. بروحٍ مُتجدّدة»، وتحظى برعاية رسمية من هيئة البيئة قي أبوظبي، الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض، وراعي القطاع شركة «بينونة لتجارة المعدات العسكرية والصيد»، إضافة لرعاة الفعاليات كل من شركة «سمارت ديزاين»، شركة الفارس العالمية للخيم، نادي ظبيان للفروسية، و«ارب ايميرتس» شريك العلامة التجارية لصناعة السيارات.

ويشهد المعرض هذا العام، تطوراً ملحوظاً وزيادة في المُشاركات الإماراتية والعربية والدولية بشكل فاق التوقعات، وذلك على الرغم من الظروف الصحية والاقتصادية التي يشهدها العالم منذ العام الماضي. ولا تزال المُشاركات متواصلة في القطاعات الـ 11 التي تُشكّل الحدث وتُغنيه، حيث تُواصل إدارة المعرض استقبال حجوزات المزيد من الشركات العارضة والعلامات التجارية المرموقة والصاعدة في عالم الصيد والفروسية، من مختلف قارات العالم.
وشهد المعرض خلال دوراته الماضية نمواً كبيراً، واكتسب شعبية ومكانة متميزة على الصُّعد المحلية والعربية والدولية، حيث تضاعف عدد المشاركين نحو 17 مرة، كما توسعت مساحته أكثر من 8 أضعاف.
وأعرب معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، عن مشاعر الاعتزاز مع الاحتفاء مُجدّداً بأجمل مهرجان عرفه جمهور الصيد والفروسية في المنطقة، حيث تلتقي حضارات من مختلف قارات العالم، ضمن مجموعة من الفعاليات التراثية، والثقافية، والرياضية، والاقتصادية، بما يعكس مدى حرص دولة الإمارات على إحياء التراث العربي والإنساني والمحافظة عليه، ويؤكد في الوقت ذاته أنّ معرض أبوظبي بات حدثاً دولياً لتبادل الخبرات وعقد الصفقات بين الشركات العالمية المتخصصة والشركات المحلية والإقليمية التي أصبحت منتجاتها تنافس أفضل الابتكارات العالمية. ويُقام الحدث للمرّة الأولى على مدى 7 أيّام، وذلك تلبية لرغبة كلّ من الزوار والعارضين، حيث أشادت الشركات المحلية والإقليمية والدولية بهذه النقلة النوعية ضمن استراتيجية تطوير المعرض على مدى خمس سنوات (2021 - 2025)، بما يعكس الإقبال الجماهيري المُتزايد، ويُلبّي طموحات عشّاق الصقارة والصيد والفروسية والتراث في مختلف أنحاء العالم.

نموذج طلب المشاركة
 يُتيح المعرض للشركات التي ترغب في المشاركة المعلومات كافة عبر موقعه الإلكتروني ومنصّات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة له، حيث بالإمكان تعبئة نموذج الطلب الخاص بالمُشاركين وتوقيعه عبر «الإنترنت». كما يُتيح الموقع للمُشاركين بأسلوب تفاعلي حجز خدمات متنوعة كتنظيم الأنشطة والحصول على الدعم التسويقي، والوصول لدليل العارضين وخريطة المعرض وتحميل كُتيب المبيعات الذي يتضمن كافة تفاصيل أسعار حجز مساحات المشاركة في المعرض، إضافة لباقات الرعاية ومزاياها المُتعدّدة، فضلاً عن تزويد العارضين بكافة التعليمات الرسمية الواجب اتباعها فيما يتعلق ببيع الصقور المُكاثرة في الأسر وكيفية إدخالها من خارج دولة الإمارات، إضافة لآليات البيع والشراء في قطاع أسلحة الصيد. وذلك بالإضافة للتعليمات الحكومية المُتّبعة في دولة الإمارات الخاصة بتدابير الوقاية من وباء «كورونا»، بما يهدف لضمان السلامة لجميع عارضي وزوار معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، والمُشاركين في أنشطته وفعالياته الغنية، والمحافظة على صحة وسلامة المُجتمع في الإمارات.