السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
معك نحو العلا..
عمر بن زايد
14 مايو 2022 22:41

سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان
لا شك في أن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة بالإجماع، مؤشر على أن الإمارات دولة مؤسسات تسير وفق نهج ثابت وأهداف واضحة محددة، وتسلم الراية من جيل إلى جيل ليكمل كل واحد ما بدأه وأنجزه سلفه.يقودنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، بعد أن تشرّب سمات القيادة وأركان الحكمة ومهارات الحكم ومنظومة القيم من الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وعاصر وعاون وعضد أخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه»، فحق عليه أن يكون امتداداً طبيعياً لهما مترسماً الطريق الصاعد نحو ذرا المجد.
عاصر قائدنا مرحلة التأسيس ثم مرحلة التمكين، ومعه ننطلق إلى مرحلة الترسيخ، إلى المكانة التي نحلم بها ونستحقها وسنصل إليها، بإذن الله، ونحافظ عليها،لأن قائدنا هو صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي لا يعرف المستحيل.
معك يا صاحب السمو نثق بأننا نتبوأ المقدمة ويسير الباقون خلفنا، نتوجه بعون الله وتوفيقه من حلم إلى واقع، ومن رؤية إلى عمل، ومن فكر إلى إنجاز.
ندرك أن أدواتنا في مسيرتنا معك هي الصدق في الكلمة والوفاء بالوعد والكرم في العمل، والإيثار في العطاء، والابتكار في المنهج.
نحن واثقون في قدرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد رئيس الدولة، على الوصول بنا إلى قمة المجد، ونحن نتضرع إلى الله أن يوفقه ويعينه على حمل الأمانة العظيمة التي آلت إليه لكي يحقق ما يرتجيه منه أبناء الإمارات، وما يسعى هو إليه دائماً.
ودوماً تقدم الإمارات دروساً في القيادة والحكمة والاستقرار والبناء والتفاهم الاستناد للماضي، وتعزيز الحاضر واستشراف المستقبل.
وبذلك المنهج السلس في تسليم القيادة، والاستقرار الإيجابي، وتواصل الإنجازات وصدق النوايا وصلابة الإرادة وعظمة الأحلام وقوة السواعد، نطمئن أن الإمارات بخير ومنعة، وستظل دائماً منارة للرخاء ودعامة للاستقرار، وأنموذجاً في البناء.
رئيسنا وقائدنا كما قال بحق أخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، «محمد بن زايد هو ظل زايد وامتداده فينا.. ومؤسس مئوية دولتنا.. وحامي حمى اتحادنا».
زايد.. خليفة.. محمد.. كلنا أبناء الإمارات، نقف صفاً واحداً خلف قيادتنا وحكامنا، ندرك أن تلاحمنا سر قوتنا، وأن اصطفافنا كالبنيان المرصوص هو مَنْ يقودنا من نجاح إلى نجاح ومن تفوق إلى ازدهار.
محمد بن زايد وأبناء الإمارات.. أبناء الإمارات ومحمد بن زايد.. تطابق في الجوهر والمعنى والمغزى، لا يحتاج بينة، فليس على المحسوس برهان.
وليعلم العالم أننا فتية آمنوا بربهم واصطفوا خلف قيادتهم، نعاهد ونوفي، ولا يعوقنا عن طريقنا عائق بإرادتنا وبصيرتنا وإصرارنا على التميز.
معك قائدنا ومعلمنا نثق بأن تلك الأرض ستظل يانعة لنا، وذاك المستقبل سيغدو زاهراً من صنعنا.
ندرك أن مجدنا عطاء وعمل، عقل وعفاف، ولاء ووفاء، وبعزيمتنا كل صعب يسهل، وكل معاناة تهون لننعم بحلاوة النجاح والرخاء.
إن محبة قيادتنا راسخة في دمائنا، وإيماننا بربنا هو الهادي والنصير وهو الذي يقوي قلوبنا ويجعلنا لا نخشى أحداً أو عقبة مهما كبرت.
إننا في تلك اللحظة في تاريخ أمتنا ندرك عظم المهمة التي يضطلع بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ونعاهده على أن نسير خلفه صفاً واحداً نكمل مسيرتنا ونعزز قوتنا، نحول أحلامنا إلى رؤى، ورؤانا إلى خطط، وخططنا إلى إنجاز تلو إنجاز لندعم مكانتنا بين الأمم، ونثبت جميعاً أننا أبناء الإمارات وأولاد زايد.
وعلى بركة الله وحفظه وتوفيقه سر يا صاحب السمو ونحن خلفك ومعك، جهودنا وأرواحنا فداء لوطن السمو والعزة، ندرك أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد هو المرشد لنا في العمل والضياء لنا في المسير، ومعه لن نضل أبداً.
إننا في تلك اللحظة التاريخية، نبتهل إلى المولى، عز وجل، أن يثبت أقدامنا، ويربط على المحبة قلوبنا، ويوحد أفئدتنا، ويرشدنا، معك قائدنا وعضيدنا رئيس الدولة، إلى ما فيه صلاحنا وخيرنا.
نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©