حاتم فاروق (أبوظبي)

سيطرت النزعة الشرائية على الأسهم العقارية المدرجة بالأسواق المحلية خلال جلسات الأسبوع الماضي، بقيادة أسهم مجموعة «إعمار» في سوق دبي المالي، وسهم «الدار العقارية» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، على الرغم من ضغوط جني الأرباح التي مارستها الأسهم القيادية على المؤشرات العامة، في الوقت الذي شهدت فيه أسواق الأسهم العالمية، حالة من الترقب والحذر وسط مخاوف من حدوث موجة ثانية من انتشار فيروس «كورونا»، مع زيادة وتيرة التوقعات بحدوث موجات تصحيح في الأسواق العالمية.
وانخفضت مستويات السيولة السائدة بالأسواق المالية المحلية، خلال جلسات الأسبوع الماضي، لتصل إلى ملياري درهم، مقابل تداولات بقيمة 2.3 مليار درهم في الأسبوع السابق، حيث لم تتجاوز التداولات في سوق دبي المالي 1.3 مليار درهم في 5 جلسات، في حين بلغت قيمة التداولات في سوق أبوظبي للأوراق المالية نحو 665 مليون درهم، بينما صعد مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.4%، وتراجع مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 1.4% مع نهاية جلسات الأسبوع.
وسجل قطاع العقار بالأسواق المالية المحلية أداء إيجابياً خلال جلسات الأسبوع الماضي، مع تركز شراء الأجانب على سهم «إعمار مولز» الذي قفز في أسبوع بنسبة 10.94% عند 1.42 درهم، فيما احتل سهم «الدار العقارية» المركز الثاني في الشراء الأجنبي مرتفعاً 2.23% عند سعر 1.83 درهم، كما شهد سهم «إعمار العقارية» تداولات إيجابية قادته للارتفاع بنحو 2.21% لينهي جلسات الأسبوع على صعود عند سعر 2.78 درهم، متصدراً قائمة الأسهم النشطة بالقيمة في سوق دبي خلال جلسات الأسبوع، مسجلاً 241.5 مليون درهم.

المستثمرون الإماراتيون
وسجلت تعاملات المستثمرين الإماراتيين في سوقي أبوظبي ودبي الماليين، بيعاً وشراءً، أكثر من ملياري درهم، منها 1.3 مليار درهم في سوق دبي، مقابل تداولات بـ705 ملايين درهم في سوق أبوظبي، بإجمالي عمليات شراء بلغت أكثر من مليار درهم، منها 641.1 مليار درهم، في سوق دبي، و363.6 مليون درهم في سوق أبوظبي.
وقام المستثمرون الإماراتيون بعمليات بيع في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسات الأسبوع الماضي، بلغت قيمتها المليار درهم، منها 661.7 مليون درهم في سوق دبي، و341.5 مليون درهم، في سوق أبوظبي، ليصل صافي تعاملاتهم إلى 1.6 مليون درهم كمحصلة شراء، منها 22.1 مليون درهم محصلة شراء في سوق أبوظبي، و20.5 مليون درهم، محصلة بيع في سوق دبي.
وعلى صعيد آخر، غلبت النزعة البيعية على تداولات المستثمرين الأجانب، بالأسهم المحلية خلال جلسات الأسبوع، في محاولة لتغطية المراكز المالية المكشوفة بالأسواق العالمية، حيث سجلت تعاملات المستثمرين الأجانب الإجمالية في الأسواق المالية المحلية نحو 1.2 مليار درهم، منها 511 مليون درهم في سوق أبوظبي، و725.2 مليون درهم في سوق دبي، بإجمالي عمليات شراء بلغت 599.5 مليون درهم، منها 229.9 مليون درهم في سوق أبوظبي، و369.6 مليون درهم، في سوق دبي.

المستثمرون الأجانب
وقام المستثمرون الأجانب بعمليات بيع في الأسواق المالية المحلية، بلغت قيمتها 636.7 مليون درهم، منها 355.6 مليون درهم تداولات بيعية في سوق دبي، و281.1 مليون درهم، مبيعات الأجانب في سوق أبوظبي، ليصل إجمالي صافي استثمار الأجانب في السوقين 37.1 مليون درهم كبيع، منها 51.1 مليون درهم في سوق أبوظبي كمحصلة بيع، و14 مليون درهم في سوق دبي كمحصلة شراء.
وسجلت التعاملات الإجمالية للمستثمرين الخليجيين، نحو 221.6 مليون درهم، منها 62.5 مليون درهم، في سوق أبوظبي، و159.1 مليون درهم، في سوق دبي، بإجمالي عمليات شراء بلغت 128.1 مليون درهم، منها 46.2 مليون درهم في سوق أبوظبي، و81.9 مليون درهم، في سوق دبي.
كما قام المستثمرون الخليجيون بعمليات بيع في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسات الأسبوع الماضي، بلغت قيمتها 93.5 مليون درهم، منها 77.2 مليون درهم تداولات بيع في سوق دبي المالي، وأكثر من 16.3 مليون درهم، في سوق أبوظبي، ليصل إجمالي صافي استثمار الخليجيين في السوقين 34.6 مليون درهم كمحصلة شراء، منها 29.9 مليون درهم صافي شراء في سوق أبوظبي، و4.7 مليون درهم صافي شراء في سوق دبي.