يوسف البستنجي (أبوظبي)

انخفض سعر الفائدة الأساس على التعاملات بالدرهم، إلى أدنى مستوى له في سبع سنوات بحسب الأسعار المعلن عنها من المصرف المركزي يوم أمس، قبيل نهاية النصف الأول من 2020، ما يتوقع أن يكون له نتائج إيجابية في دعم النمو الاقتصادي وتحفيز الاستثمار وزيادة السيولة المتوافرة لقطاعات الأعمال في الاقتصاد الوطني، بتكلفة منخفضة جذابة للمستثمرين.
وينعكس انخفاض سعر الفائدة إيجابيا على المقترضين من البنوك بالدولة إذ يؤدي إلى تقليص الاقتطاعات الشهرية من رواتبهم وهو ما يوفر مزيدا من السيولة للعائلات للاستهلاك، ويدعم زيادة الطلب على السلع والخدمات في السوق المحلية.
وتراجع سعر الفائدة على التعاملات بين البنوك بالدولة بالدرهم (الايبور) إلى المستويات المسجلة في أواسط عام 2014، وذلك بعد سلسلة من التخفيضات في أسعار الفائدة على الدرهم تبعا لأسعار الفائدة على الدولار بدأت منذ الربع الثاني من 2019.
وتظهر البيانات الصادرة عن مصرف الإمارات المركزي أن سعر الفائدة (الايبور) انخفض للآجال الستة التي يتم الإعلان عنها بشكل يومي بقيمة تتراوح ما بين 114 إلى 143 نقطة أساس، خلال 6 أشهر تقريبا آي منذ مطلع العام الجاري وحتى يوم أمس.
ووفقا للبيانات، فقد تراجع سعر الفائدة لأجل ليلة واحدة إلى 0.2% يوم أمس مقارنة مع سعر كان يبلغ 1.435% مطلع شهر يناير 2020، بانخفاض قدره 123.5 نقطة أساس خلال الفترة.
كما انخفض سعر الفائدة لأجل أسبوع واحد إلى 0.307% من مستوى 1.693% خلال نفس الفترة، متراجعا بقيمة 139 نقطة أساس تقريبا خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.
وتراجع سعر الفائدة لأجل شهر واحد بنحو 143 نقطة أساس، خلال الفترة ذاتها ليستقر عند0.457% أمس مقارنة مع 1.888% مطلع يناير 2020.
وسجل سعر الفائدة لأجل 3 أشهر انخفاضا بقيمة 140 نقطة أساس ليستقر عند مستوى 0.76% يوم أمس مقارنة مع 2.157% مطلع العام الجاري، ويعتبر الانخفاض في سعر (الايبور) للآجال 3 أشهر و6 أشهر و12 شهرا الأكثر أهمية للمتعاملين مع البنوك وخاصة المقترضين السابقين، باعتبار هذه الآجال تستخدم عادة كأساس لاحتساب سعر الفائدة على التسهيلات المصرفية الممنوحة من البنوك لعملائها، حيث يتغير سعر الفائدة على القروض القائمة تبعا للتغيير في سعر (الايبور) إذا كانت العقود تنص على أن سعر الفائدة متغيرة، ولذا ترتفع الأقساط الشهرية المقتطعة من رواتب المقترضين عند ارتفاع سعر (الايبور) وتنخفض قيمة الاقتطاعات الشهرية عند انخفاض السعر، وقد قامت البنوك العاملة بالدولة خلال الفترة الماضية بتخفيض قيمة الاقساط الشهرية للعديد من العملاء المقترضين، ويتوقع أن تستمر في التخفيض بالتوازي مع انخفاض سعر الفائدة الأساس خلال الفترة الحالية والمقبلة.
وتظهر البيانات أن سعر الفائدة لأجل 6 أشهر تراجع بقيمة 133 نقطة أساس تقريبا، خلال العام الجاري ليستقر عند 0.89% مقارنة مع 2.219% مطلع عام 2020.
وأما سعر (الايبور) لأجل سنة فقد استقر عند مستوى 1.142% يوم أمس مقارنة مع 2.282% مطلع يناير العام الجاري، بانخفاض قدره 114 نقطة أساس خلال نفس فترة المقارنة.