أبوظبي (الاتحاد)

أكد كبار الخبراء في قطاع التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، أن الشركات التي شرعت في تبني وتوظيف التقنيات الرقمية في أعمالها منذ سنوات، تجني اليوم ثمار استثماراتها، ونجحت في التغلب على الاضطراب الذي أحدثه وباء كورونا في مختلف القطاعات حول العالم، وذلك خلال مشاركتهم في الجلسة الافتراضية الثانية التي عقدتها أمس القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2020.
وأكد الدكتور جون أوشيا، الخبير في وحدة الأعمال الذكية والتحول الاستباقي لدى «ديل تكنولوجيز»، أن شركة ديل قد تمكنت من التغلب على الآثار السلبية للوباء بفضل تبنيها ثقافة العمل من المنزل منذ حوالي 10 سنوات، وهو ما عزز من قدرة سلاسل التوريد الخاصة بها من الصمود والوفاء بالتزاماتها للعملاء. 
وقال أوشيا: «نستخدم الكثير من تقنياتنا للتكيف مع الأوضاع والمعايير الجديدة، كما ساهمت تقنياتنا أيضاً في دعم عملائنا وتوسيع نطاق أعمالهم، بفضل تبنيها أفضل الممارسات في مجال العمل عن بُعد».
ومن جهته، أكد بيير باولو تاما، النائب الأول لرئيس شركة بيريللي، أن الوباء قد أظهر أهمية التقنيات الرقمية التي اعتمدتها الشركة في السنوات الأخيرة. 
وقال تاما الذي يشغل أيضاً منصب رئيس العمليات الرقمية في الشركة الإيطالية لصناعة الإطارات: «وفر وباء كورونا لنا فرصة لمراجعة أولوياتنا، وبذل جهودنا لخفض التكاليف وتعزيز الأداء، الهدف الذي تسعى جميع الشركات لتحقيقه اليوم».
وشدد الدكتور أوشيا على أهمية المحافظة على أمن البيانات، خاصة أن الحجم الكلي للبيانات حول العالم يقدر بحوالي 175 تريليون جيجا بايت، إضافة إلى وجود ما يزيد على 20 مليار تطبيق خاص بالهواتف الذكية. 

الذكاء الاصطناعي
وأوضح الدكتور أوشيا أن الاضطراب الذي تسبب به وباء كورونا، سلط الضوء على الأهمية المتنامية لتقنيات الذكاء الاصطناعي وقدرتها على دعم وتحسين العمليات التجارية. وقال أوشيا: «على الشركات جمع المزيد من المعلومات لتعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والتعلم العميق، ولتتمكن من إعداد نفسها بشكل أفضل للمستقبل».
بدوره، أشار بيير باولو تاما إلى خطة التحول الرقمي التي تبنتها شركة بيريللي، لافتاً إلى أنها ساهمت في تزويد الشركة بالبيانات والرؤى الضرورية لتطوير قدرة مصانعها، وتعديل سلاسل التوريد الخاصة بها بما يتلاءم مع توجهات الطلب في المستقبل. وقال: «نوظف الذكاء الاصطناعي لتحسين عمليات الإنتاج والتخطيط، وتوقع توجهات الأسواق، الأمر الذي يساهم في تعزيز مبيعاتنا».

دروس من الوباء
سلط الدكتور أوشيا الضوء على الدور الكبير لوسائل الاتصال المتقدمة في تمكين الشركات من المحافظة على سير عملياتها خلال فترة الوباء، مشيراً إلى أن شبكات الجيل الخامس ستعزز من هذه القدرة، وستشكل عاملاً حاسماً في دعم برامج الشركات الخاصة للتحول الرقمي، وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في أعمالها.
ومن جهته، يرى بيير باولو تاما أن على شركة بيريللي الاستفادة من الدروس القيمة التي تعلمتها من الوباء، وذلك حتى تتمكن من التعامل بكفاءة مع أي أزمة أخرى قد تواجهها في المستقبل أو لإدارة مخاطر الموجة الثانية المحتملة لفيروس كورونا.