دبي (الاتحاد)

أعلنت «سلطة مدينة دبي الملاحية» عن السماح بمعاودة إجراءات تبديل أفراد طواقم السفن في موانئ ومناطق الرسو ضمن المياه الإقليمية لإمارة دبي، شريطة الامتثال التام لاشتراطات «هيئة الصحة بدبي»، ومواءمة عمليات التغيير مع جدول رحلات الطيران المعتمدة في دولة الإمارات.
وتأتي الخطوة في إطار حرص السلطة على توفير السبل الضامنة لاستئناف النشاط البحري المعتاد عقب استكمال حملة التعقيم الوطني في دبي، مع ضمان أعلى مستويات أمن وسلامة أفراد الطواقم البحرية والزوار والعاملين ضمن القطاع البحري، بما يعزز ريادة الإمارة كإحدى الوجهات العالمية البحرية الأكثر أماناً وجاذبية وتنافسية.
وبموجب القرار الجديد، ينبغي على كافة الوكلاء الملاحيين التنسيق عن كثب مع الجهات الأخرى المختصة بهذا الشأن في دولة الإمارات، في سبيل تسريع إجراءات تغيير أفراد الطواقم البحرية من المطار إلى السفينة، ومن السفينة إلى المطار.
ويتوجّب على الوكالات البحرية أيضاً الالتزام بإجراء الفحوص الطبية المطلوبة، مع مطابقة الإجراءات الوقائية والقواعد الإرشادية المتعلقة بفيروس «كوفيد-19»، حفاظاً على صحة وسلامة طواقم السفن والموظفين المعنيين على السواء.
وقال الشيخ سعيد بن أحمد بن خليفة آل مكتوم، المدير التنفيذي لـ «سلطة مدينة دبي الملاحية»، إنّ قرار السماح بتغيير أفراد طواقم السفن في موانئ ومناطق الرسو ضمن المياه الإقليمية يندرج في إطار الإجراءات الرامية إلى تنظيم وتسهيل وتعزيز النشاط البحري وفق أطر قانونية وتنظيمية كفيلة بإعادة القطاع البحري المحلي إلى الزخم المعتاد في مرحلة «ما بعد كورونا»، لافتاً إلى أنّ السلطة ملتزمة بتوفير التسهيلات اللازمة للسفن والطواقم البحرية للقيام بدورها الحيوي في ضمان استمرارية عمل سلاسل التوريد والإمداد البحرية عالمياً.