حسام عبد النبي (دبي)

واصل المستثمرون الإماراتيون والخليجيون، اقتناص الفرص المتاحة بالأسواق المالية المحلية، عبر شراء المزيد من الأسهم التي وصلت أسعارها إلى مستويات مغرية للاستثمار طويل الأجل، ليصل صافي استثمارات الإماراتيين خلال جلسات الأسبوع الماضي إلى 151.81 مليون درهم (كمحصلة شراء) بواقع 96.65 مليون درهم في سوق أبوظبي ونحو 55.16 مليون درهم في سوق دبي.
وبلغ صافي استثمارات المستثمرين من دول مجلس التعاون 12.6 مليون درهم (كمحصلة شراء) بواقع 8.3 مليون درهم في سوق أبوظبي ونحو 4.3 مليون درهم في سوق دبي.
وإلى ذلك سيطرت النزعة البيعية على تعاملات المستثمرين الأجانب ليسجل صافي استثماراتهم بالأسهم الإماراتية 166.9 مليون درهم كمحصلة بيع بواقع 103.9 مليون درهم في سوق العاصمة أبوظبي ونحو 63 مليوناً في سوق دبي.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات الأسبوع على انخفاض بنسبة 0.49% ليغلق عند مستوى 4274.46 نقطة خاسراً نحو 21 نقطة، فيما اختتم سوق دبي المالي تعاملات الأسبوع على انخفاض طفيف بنسبة 1.47% ليغلق عند مستوى 2052.67 نقطة خاسراً 30.64 نقطة.
وجاءت ضغوط البيع التي تعرضت لها معظم الأسهم القيادية من قبل المحافظ الأجنبية، التي ما زالت تترقب النتائج الفصلية للشركات المحلية، إلى جانب التوجس من احتمال موجة ثانية من وباء كورونا.
ويرى وليد الخطيب، المدير والشريك في جلوبال لتداول الأسهم والسندات، أن أسعار الأسهم المحلية حالياً تعد مغرية للاستثمار طويل الأجل، مؤكداً أن كل الأخبار والتأثيرات السلبية التي حدثت من جراء وباء كورونا تم خصمها بالفعل من الأسعار الحالية للأسهم لتصبح جيدة لمن يرغب في الشراء والاحتفاظ بها.
وقال الخطيب، إن المستثمرين الأجانب عندما يقررون الدخول إلى بورصة ما لا يضعون انخفاض سعر السهم عن المستويات السابقة كأولوية لاختيار الشركات التي يستثمرون في أسهمها، ويكون الاهتمام بأداء الشركة وتوقعات أرباحها، موضحاً أن أسعار الأسهم في فترات ما قد لا تعكس حقيقة أداء الشركة حيث يمكن أن يكون السعر أقل أو أعلى من القيمة العادلة للسهم.
وأشار الخطيب، إلى أن عوامل تحد قدرة أسواق الأسهم المحلية على الصعود ومنها انتظار نتائج أعمال الشركات للحكم على تأثير قرارات فتح الاقتصاد على إيرادات وأرباح الشركات خلال الفترات المقبلة، وكذلك لتقدير حجم الضغوط التي يمكن أن تتعرض لها ربحية البنوك من زيادة المخصصات في حال ارتفاع نسب التعثر.
وأضاف أن تخفيض التصنيف الائتماني والنظرة المستقبلية لعدد من الشركات القيادية في الأسواق المحلية، وكذلك استبعاد توزيع أرباح عن 2020، زاد ضغوط البيع التي تتعرض لها الأسهم، منبهاً إلى أن نتائج أعمال الشركات عن الربع الثالث والتي يتوقع الإعلان عنها قبل منتصف الشهر القادم ستكون هي العنصر الأكثر تأثيراً في رسم مسار الأسواق المالية المحلية، إلا في حالة ظهور مستجدات أو معطيات دولية لم تكن في الحسبان.

 تعاملات الإماراتيين
 وفي سوق العاصمة أبوظبي واصل المستثمرون الإماراتيون شراء الأسهم مستغلين انخفاض قيمها السوقية حيث بلغ صافي تعاملاتهم خلال الأسبوع الماضي 96.65 مليون درهم (محصلة شراء) بعد قيامهم بشراء أسهم بقيمة 301.47 مليون درهم مقابل بيع أسهم بقيمة 204.28 مليون درهم.
وانطبق الأمر ذاته على المستثمرين الإماراتيين في سوق دبي المالي حيث بلغ صافي تعاملاتهم خلال الأسبوع الماضي 55.16 مليون درهم (محصلة شراء) بعد قيامهم بشراء أسهم بقيمة 534.64 مليون درهم مقابل بيع أسهم بقيمة 479.47 مليون درهم.

 أفراد ومؤسسات 
وحسب تقرير التداول الأسبوعي لسوق أبوظبي للأوراق المالية فقد بلغت قيمة الأسهم التي باعتها المؤسسات 314.29 مليون درهم عبر 120.9 مليون سهم، وكانت قيمة الأسهم المشتراة 263.6 مليون درهم من خلال شراء 70.28 مليون سهم، ولتكون محصلة تعاملات الشركات (بيع) بقيمة 50.6 مليون درهم من محصلة (بيع) 50.64 مليون سهم.
وأوضح التقرير أن محصلة تعاملات الأفراد خلال الأسبوع كانت (شراء) بقيمة 50.6 مليون درهم من محصلة (بيع) 50.64 مليون سهم حيث بلغت قيمة الأسهم التي اشتراها الافراد 211.29 مليون درهم عبر 171.1 مليون سهم، في حين كانت قيمة الأسهم التي باعها الأفراد 16.68 مليون درهم من خلال 120.4 مليون سهم. 
وإلى ذلك أظهرت بيانات إدارة سوق دبي المالي أن صافي الاستثمار المؤسسي في السوق خلال الأسبوع الماضي كان (بيع) بقيمة 61.4 مليون درهم بعد بيع أسهم بقيمة 469 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 407.6 مليون درهم وخلال الأسبوع الماضي كان صافي استثمار البنوك في سوق دبي (شراء) بقيمة 6.66 مليون درهم بعد بيع أسهم بقيمة 10.43 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 17 مليون درهم، فيما كان صافي استثمار الشركات (بيع) بقيمة 54.15 مليون درهم من بيع أسهم بقيمة 431.8 مليون درهم وشراء أسهم بقيمة 377.6 مليون درهم، وكذلك كان صافي استثمار المؤسسات (بيع) بقيمة 13.92 مليون درهم من بيع أسهم بقيمة 26.85 مليون درهم وشراء أسهم بقيمة 12.92 مليون درهم.
وزادت تعاملات شراء الأفراد من الأسهم على تعاملات البيع لتكون محصلة تعاملات المستثمرين الأفراد (شراء) بقيمة 51 مليون درهم من بيع أسهم بقيمة 651.7 مليون درهم مقابل شراء بقيمة 702.7 مليون درهم.

 تعاملات الأجانب 
عن تعاملات الأجانب في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال الأسبوع الماضي فقد بلغ صافي تعاملات العرب نحو مليون درهم (بيع) كمحصلة لبيع أسهم بقيمة 15.13 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 14 مليون درهم.
وبلغ صافي تعاملات مستثمري دول مجلس التعاون الخليجي 8.3 مليون درهم (شراء) كمحصلة لبيع أسهم بقيمة 14.2 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 22.56 مليون درهم.
وبلغ صافي تعاملات الجنسيات الأخرى 103.9 مليون درهم (بيع) كمحصلة لبيع أسهم بقيمة 240.79 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 136.84 مليون درهم.
أما في سوق دبي المالي فقد بلغ صافي تعاملات العرب خلال الأسبوع الماضي نحو 3.6 مليون درهم (شراء) كمحصلة لبيع أسهم بقيمة 152.8 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 156.4 مليون درهم.
وبلغ صافي تعاملات مستثمري دول مجلس التعاون الخليجي 4.3 مليون درهم (شراء) كمحصلة لبيع أسهم بقيمة 63.9 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 68.21 مليون درهم.
وبلغ صافي تعاملات الجنسيات الأخرى 63 مليون درهم (بيع) كمحصلة لبيع أسهم بقيمة 243.87 مليون درهم مقابل شراء أسهم بقيمة 180.78 مليون درهم.