أبوظبي (الاتحاد)

نجحت «جنرال إلكتريك لطاقة الغاز» بتحسين الكفاءة وتعزيز الأداء في محطة المرافق العامة بالرويس التابعة لشركة «أدنوك للتكرير»، مع تركيب تحديث MXL2 على التوربين الغازية من طراز GT13E2 في المحطة.
وعادة ما يستغرق مثل هذا التحديث نحو 18 شهراً، إلا أن «جنرال إلكتريك لطاقة الغاز» تمكنت من استكماله في غضون 6 أشهر، لتتخطى مختلف التحديات التي تسبب بها فيروس كورونا المستجد.
وساهم هذا التحديث بزيادة القدرة الإنتاجية للتوربين الغازية، بما يعادل 10.7 ميجاواط باستخدام الكمية نفسها من الوقود.
وقال جوزيف أنيس، الرئيس، المدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة وأنظمة الطاقة الغازية لدى «جنرال إلكتريك» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا: «نلتزم في (جنرال إلكتريك) بدعم أصول توليد الطاقة التي يمتلكها عملاؤنا، وتعزيز قدراتهم على تخطي مختلف التحديات، وهو ما بدا جلياً في تعاونننا مع (أدنوك للتكرير) ضمن هذا المشروع الطموح».
وفي إطار حرص المؤسسات حول العالم على استكشاف الخيارات المتاحة لتحقيق التوازن بين الاحتياجات المتنامية من الطاقة الكهربائية ومخاوف التغير المناخي، تقدم حلول التحديث الحالية وسائل فعالة وبتكلفة في المتناول لزيادة قدرات توليد الطاقة، وتقليل الانبعاثات لكل ميجاواط من الكهرباء.