أبوظبي (الاتحاد) 

عقد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للرقابة النووية اجتماعاً عن بُعد، حيث استعرض أداء الهيئة في الربع الثاني من هذا العام، ومستجدات الخطة التشغيلية والمبادرات لهذا العام.
واطلع المجلس على آخر المستجدات الخاصة بالوحدات الأربع لمحطة براكة للطاقة النووية، حيث تمت مناقشة دور الهيئة الرقابي وبرنامج التفتيش، الذي تقوم به الهيئة أثناء مرحلة الاستعدادات للتشغيل، والمتوقع بدايتها قريباً، للوحدة الأولى لضمان تحقيق كافة المتطلبات الرقابية.
وأصدرت الهيئة في شهر فبراير الماضي، رخصة التشغيل للوحدة الأولى لمدة 60 عاماً، وتقوم بعمليات تفتيشية على مدار الساعة، من خلال مفتشيها المقيمين في المحطة، وإرسال مفتشين آخرين لضمان إتمام عمليات الاستعداد وفقاً للمتطلبات الرقابية.

  • مشاركون في الاجتماع (من المصدر)
    مشاركون في الاجتماع (من المصدر)

ومن ناحية أخرى، ناقش مجلس الإدارة تدابير تعزيز إجراءات الأمن النووي في المجال الصحي والتقنية الطبية، واستعرض مختلف الممارسات والخبرات المطبقة في دول أخرى في هذا المجال، مثل فرنسا والسويد والنرويج واليابان والولايات المتحدة الأميركية.
وناقش الأعضاء خطة الهيئة في العام الحالي، لتعزيز تعاونها الوطني والدولي مع مؤسسات ومنظمات وجهات رقابية نووية لدول أخرى، وتهدف الهيئة من التعاون إلى التركيز على تبادل ونقل المعرفة.