رشا طبيلة (أبوظبي)

إجازة عيد الأضحى المبارك باتت مؤشراً لبدء تعافي قطاع السياحة بالدولة، ففنادق ومنتجعات شاطئية تشهد طلباً مرتفعاً من السياحة الداخلية، ما رفع من معدلات إشغالها فوق 70%. ونشاط السياحة الداخلية يعد مؤشراً دولياً لبدء تعافي القطاع تدريجياً ليصل إلى السياحة الدولية في المستقبل القريب.
وأكد عاملون في القطاع أن المنتجعات الشاطئية، وتلك التي تقع في الجزر السياحية وقرب المرافق الترفيهية تشهد طلباً كبيراً خلال عيد الأضحى ولاسيما الوحدات الفندقية من فئات الفلل الخاصة التي تضم مسابح خاصة وخصوصية عالية.
وأشاروا إلى الاستمرار في اتباع التدابير الصحية والإجراءات الاحترازية في جميع المرافق، والتي تتواءم مع الشروط والمعايير التي وضعتها الجهات المعنية. وقال ريتشارد حداد، الرئيس التنفيذي لمجموعة جنّة للفنادق والمنتجعات: «إن عودة نشاط السياحة الداخلية يعد مؤشراً إيجابياً لتعافي القطاع، والعودة على الخريطة السياحية، حيث إن الرحلات القصيرة الداخلية هي المرحلة الأولى من التعافي ليتعافى القطاع تدريجياً ليصل للرحلات الدولية والسياحة الدولية».

وأشار حداد إلى أن الفنادق والمنتجعات الشاطئية وفي الجزر السياحية تشهد طلباً كبيراً خلال إجازة عيد الأضحى، حيث إن منتجعنا في رأس الخيمة يشهد طلباً عالياً، وسجل معدل إشغال 80% خلال الإجازة، في وقت تسجل فيه الفلل الخاصة للمنتجع إشغالاً كاملاً كونها تتيح خصوصية كاملة مع مسابح خاصة. وبدوره، قال سام الأسمر، نائب الرئيس للإيرادات والتوزيع في «روتانا للفنادق»: «إن الحجوزات الحالية، والطلب من المقيمين، فاقت التوقعات في ظل الظروف الراهنة، وخصوصاً على الوحدات الفندقية التي تقدم مسابح خاصة، والتي تم حجزها بالكامل». وتوقع الأسمر أن تسجل فنادق المجموعة في أبوظبي، وفقاً للحجوزات الحالية، نسب إشغال تتجاوز 75% خلال فترة عيد الأضحى، حيث تشهد منتجعاتنا الشاطئية بشكل خاص إقبالاً كبيراً مثل منتجعنا في جزيرة السعديات، والأخرى في رأس الخيمة على سبيل المثال.
وأوضح الأسمر: «منذ مطلع الشهر الحالي، وبعد إتاحة استقبال دولة الإمارات للزوار والسياح الدوليين ووضع تفاصيل السلامة لجميع المنشآت الفندقية، تم رصد تحسن ملموس في القطاع الفندقي خاصةً في نسب الإشغال، سواءً في فنادقنا المختلفة أو في الفنادق والمنتجعات الأخرى بالدولة». وأكد الأسمر: «قمنا بالاستعداد لرسم ملامح أجواء هذه المناسبة المهمة في فنادقنا من الجانبين الوقائي والترفيهي، بتنفيذ الإجراءات والتدابير الاحترازية الصارمة للتأكد من سلامة الضيوف والزوار المحليين والدوليين، وذلك من خلال برنامج «عالم روتانا الآمن» المصمم لضمان صحة وسلامة ضيوفنا منذ لحظة وصولهم وحتى تسجيل الخروج لتحقيق الاطمئنان وراحة البال في تجربتهم المرفهة». وأضاف: «حرصنا على استمرارية أنشطتنا وعروضنا في فنادق ومنتجعات روتانا لتوفير أجمل الأوقات خلال عطلة عيد الأضحى، وفي مقدمة هذه العروض خصم 30% على الإقامة في أي من فنادقنا ومنتجعاتنا». 

  • اتباع الإجراءات الاحترازية في جميع المرافق
    اتباع الإجراءات الاحترازية في جميع المرافق

وتوقع الأسمر أن تزداد الحجوزات خلال الأيام المقبلة من خلال الحجوزات في آخر لحظة قبيل عيد الأضحى، كما يحدث سنوياً، ولاسيما في الفنادق الشاطئية». وفي السياق نفسه، قالت منى عوني، مدير إدارة التسويق في فندق فيرمونت باب البحر أبوظبي: «إن الفندق يشهد منذ نحو أسبوع ارتفاعاً في الإشغال ليصبح بمعدل 72%، حيث تم فتح معظم مرافق الفندق».
وأضافت: «شهدنا إقبالاً من الزوار من داخل الدولة، حيث إن معظمهم من أبوظبي والعين». وأشارت إلى أنه خلال عيد الأضحى نستمر في تحقيق إشغال يفوق 72% وأطلقنا عروضاً وحزماً بالتعاون مع الحملة التي أطلقتها دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي. وأشارت عوني إلى إقبال كبير أيضاً من زوار اليوم الواحد لاستخدام مرافق الفندق.
وأكدت أن هذا النشاط والطلب على الفنادق مؤشر جيد بالنسبة للقطاع الفندقي على بدء نشاط السياحة الداخلية في الدولة منذ ظهور كورونا.