لندن (رويترز) 

 صعدت أسعار النفط، أمس الاثنين، إذ عوضت بيانات صناعة إيجابية من أوروبا وآسيا زيادة وتيرة الإصابات بـ«كوفيد- 19» حول العالم، والمخاوف من فيوض المعروض التي تؤججها احتمالات تقليص «أوبك» وحلفائها حجم تخفيضات الإنتاج. وبحلول الساعة 1344، بتوقيت جرينتش، كان خام برنت مرتفعاً خمسة سنتات، بما يعادل 0.1 بالمئة إلى 43.57 دولار للبرميل. وزاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط ستة سنتات أو 0.1 بالمئة إلى 40.33 دولار. وعلى مدار الشهر الماضي كان يجري تداول برنت في نطاق بين 41 و45 دولاراً تقريباً. وقال وارن باترسون مدير استراتيجية السلع الأولية في آي.إن.جي: «لا يزال يجري تداول النفط بطريقة على أساس الارتباط بنطاق غير معقول».
وأضاف: «يبدو أن المضاربين صاروا أكثر قلقاً حيال تعافي الطلب، إذ إن الوتيرة أبطأ بكثير من توقعات السوق بعد الدخول في النصف الثاني من العام».