دبي (الاتحاد)

توقعت شركات سياحية انضمام إسرائيل إلى قائمة أكبر 5 أسواق مصدرة للسياحة إلى دولة الإمارات فور عودة الحركة السياحة إلى طبيعتها وتجاوز التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19 على قطاع السياحة والسفر العالمي، مرجحين استقطاب الإمارات نحو مليون سائح إسرائيلي سنوياً.
وكشفت وكالة سبيرت الإسرائيلية للسياحة المتخصصة في سياحة الحوافز، وجود مؤشرات قوية على الطلب للسفر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وتلقي الشركة أكثر من 600 استفسار يومياً من عملائها عن رحلات سياحية إلى دبي.
وقالت تالي ياتيف، الرئيس التنفيذي لوكالة سبيرت خلال مؤتمر صحفي أمس بدبي للإعلان عن تعاونها مع شركة أوميجا لإدارة الوجهات، أن الطلب القوي على دبي ودولة الإمارات دفعها لتنظيم أول أفواج سياحية مدفوعة إلى دبي في أعقاب توقيع معاهدة السلام بين دولة الإمارات وإسرائيل من خلال 3 رحلات تشارتر حتى الآن بمجموع 200 سائح بالإضافة إلى تنظيم رحلات رجال أعمال على طائرات خاصة بواقع رحلتين أسبوعياً، مشيرة إلى أن الشركة تعمل على تنظيم رحلات أخرى باستخدام طائرات أكبر حجماً بداية من الأسبوع المقبل في رحلة تقل 180 سائحاً، مشيرة إلى أن الشركة تخطط لتنظيم 3 رحلات أخرى في ديسمبر المقبل.
وتوقعت ياتيف أن تتصدر دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة العاصمة أبوظبي ودبي قائمة أكثر الوجهات المفضلة للسائح الإسرائيلي خلال الفترة المقبلة، وان يصل معدل تكرار الزيارة إليها ما بين 3 إلى 4 مرات في العام، وذلك لقرب المسافة التي لا تستغرق سوى 3 ساعات طيران وما تتمتع به دبي ودولة الإمارات من منتجات سياحية متنوعة تلبي متطلبات السائح الإسرائيلي بمختلف شرائحه، من شواطئ ومراكز تسوق وترفيه وجولات سياحية صحراوية ومناطق جذب متنوعة، فضلاً عن أهميتها في مجال سياحة الحوافز والمؤتمرات.
من جانبه، قال أسامة بشرى، الرئيس التنفيذي لشركة أوميجاً لإدارة الوجهات السياحية، إنه في الوقت الذي تتطلع فيه الشركات السياحية الإسرائيلية بشغف إلى تنظيم رحلات إلى دبي ودولة الإمارات مع البدء في تسيير رحلات طيران منتظمة في المستقبل القريب، قامت شركة سبيرت بالتعاون مع أوميجا للوجهات باتخاذ خطوات عملية لتنظيم أول رحلات سياحية مبرمجة باستخدام طائرات تشارتر وطائرات رجال الأعمال، لتلبية الطلب القوي على الوجهة فور الإعلان عن اتفاقية السلام.
وقال بشرى أن سياحة الأعمال ستشهد ازدهاراً كبيراً بين البلدين خلال المرحلة المقبلة متوقعاً أن يصل عدد سياح الحوافز والمؤتمرات عبر الشركة إلى نحو 150 ألف سائح سنوياً، وأن يصل عدد السياح الإسرائيليين إلى الإمارات إلى نحو مليون سائح سنوياً، بعد عودة حركة السفر إلى طبيعتها، مشيراً إلى أن متوسط إنفاق سائح الأعمال من إسرائيل يصل إلى نحو 1000 دولار يومياً.