أبوظبي (الاتحاد)

قال سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة ريم للاستثمار: إن عام 2020 شهد تحديات وظروفاً استثنائية غير مسبوقة على مستوى العالم بسبب جائحة كوفيد-19، وقد كانت دولة الإمارات العربية المتحدة، سباقة في اتخاذ إجراءات وقائية وحاسمة، تمكنت من خلالها من التقليل بشكل كبير من تداعيات الجائحة على الاقتصاد المحلي.
وأوضح سموه في كلمة له بمقدمة تقرير مجلس الإدارة والبيانات المالية للشركة عن عام 2020 الصادر أمس، أن دولة الإمارات تعمل حالياً وفق خطة مدروسة لعودة الحياة إلى طبيعتها، وتجاوز آثار الجائحة، لتحقيق الأهداف المنشودة.
وأضاف: شهد السوق العقاري بالدولة تراجعاً نتيجة التأثير المباشر للجائحة على كافة القطاعات الاقتصادية، وعلى الرغم من ذلك نجحت «ريم للاستثمار» في تحقيق نسبة إشغال تقارب 95% في إحدى مشاريعها التي أطلقتها مؤخراً، مشروع «النيم» متعدد الاستخدامات في روضة أبوظبي.
كما توقع سموه أن يتم الانتهاء من تنفيذ مشروعين سكنيين مكونين من 575 وحدة في منتصف العام الجاري 2021، كما وصلت الأعمال بالبنية التحتية الخاصة بالمرحلة الثالثة من مشروع نجمة أبوظبي في جزيرة الريم إلى مراحلها الأخيرة، كذلك المشاريع السكنية الأخرى التي ستوفر 680 وحدة في ما بعد 2021.
وبين أن خسائر الاستثمارات بلغت 84 مليون درهم بسبب خسارة في القيمة العادلة لتلك الاستثمارات يبلغ 207 ملايين درهم، وبعد استبعاد ذلك بلغت المساهمة الفعلية من الاستثمارات 123 مليون درهم.
وقال: بشكل عام تظهر البيانات المالية للشركة عن السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020 صافي خسارة بقيمة 123 مليون درهم، في حين بلغت القيمة الدفترية للشركة عن نفس الفترة 70 درهماً للسهم الواحد.