مصطفى عبد العظيم (دبي)

200 يوم فقط تفصل العالم عن انطلاق إكسبو 2020 دبي، أكبر وأضخم حدث دولي، يترقب الجميع التئامه ليبعث رسالة أمل وتفاؤل للبشرية بإمكانية التواصل الفعلي مجدداً، بين الناس والثقافات والشعوب، والاحتفاء بقدرات العقل البشري والتضامن الدولي في ابتكار الحلول الابداعية لأصعب التحديات والمخاطر التي تواجه العالم، والتي تأتي في مقدمتها جائحة «كوفيد-19 ».
في الأول من أكتوبر المقبل 2021، سيفتح إكسبو 2020 دبي، بواباته الأيقونية ولمدة ستة أشهر متواصلة، لاستقبال أكثر من 190 دولة مشاركة، والترحيب بملايين الزوار في منصة مثالية بُنيت بإبداع جمع الفن المعماري وأحدث التقنيات العالمية، بهدف تعزيز التعاون وتجسيد شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل».

225 مليون ساعة عمل
ورغم تفشي جائحة «كوفيد- 19» حول العالم، والتي دفعت دول العالم لإغلاق حدودها أمام حركة السفر والتنقل لأشهر طويلة، وتسببت في تأجيل الحدث لمدة عام عن موعده الذي كان مقرراً في أكتوبر 2020، بعد موافقة الجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض في مايو 2020 وتحديد الموعد الجديد ليقام في الفترة من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، إلا أن عمليات إنجاز موقع إكسبو 2020 واصلت التقدم بوتيرة سريعة، حيث تم إنجاز أكثر من 225 مليون ساعة عمل في موقع إكسبو 2020 حتى الآن، الأمر الذي أسهم في الانتهاء من جميع الإنشاءات الدائمة التابعة لإكسبو وإنجاز أعمال تجهيز المباني وتنسيق المناظر الطبيعية، وافتتاح وتجربة عدد من المباني والأجنحة والتي كان أبرزها جناح الاستدامة، الذي استقبل فعلياً أعداداً كبيرة من الزوار من المجتمع المحلي خلال الفترة الماضية للتعرف على تجربة «تيرا»، فيما يتوقع أن يتم افتتاح جناح التنقل «ألِف»، وجناح الفرص «عالم الفرص» أمام الزوار خلال الفترة المقبلة.

استعدادات إماراتية 
وفيما يشهد موقع إكسبو 2020 دبي حالياً، ورغم استمرار تداعيات كوفيد-19 على قيود السفر في العديد من دول العالم، حركة نشطة من قبل الدول المشاركة التي تعمل على إنجاز كافة أعمال إنشاء وتجهيز أجنحتها الخاصة والانتهاء منها قبل انطلاق الحدث بوقت كافٍ.
وبلغت نسبة الإنجاز في عدد كبير من أجنحة الدول مستويات متقدمة، باتت دولة الإمارات على أهبة الاستعداد لاستضافة أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، حيث أصبحت جميع فرق العمل في مختلف القطاعات الحيوية المحلية والاتحادية والخاصة جاهزة لاستقبال أكثر من 200 جهة مشاركة، بينها 190 دولة، بالإضافة إلى منظمات متعددة الأطراف ومؤسسات تعليمية وشركات، فضلاً عن الملايين من الزوار.

احتفاء بروح البشرية
ويتهيأ إكسبو 2020 دبي لأن يشكل فرصة لجمع العالم من جديد، بعد شهور من العزلةِ وانعدامِ اليقين، بروح مفعمة بالأمل والتفاؤل، وللمساهمة في رسم مستقبل أفضل في عصر ما بعد كوفيد-19، عبر إلهام حلول جديدة لأصعب تحديات العالم، من خلال استضافة أنبغ العقول وأكثر الأفكار ابتكاراً من أنحاء العالم، مما يجعل من إكسبو 2020 المنصة الأمثل للاحتفالِ وتحفيزِ التضامنِ والتآزر الإنسانيّ، ولإعطاء الأولويةِ للانفتاح والشمول، ولتقدير التقدم المُحرز في شتى مجالاتِ العلومِ والتقنية.
ومع برنامج فريد من الفعاليات والبرامج اليومية، ومجموعة عروض متنوعة واستثنائية للفنون والعمران والترفيه والثقافة والتقنية، المأكولات العالمية، سيحرص الحدث الدولي على الاحتفاء بروح البشرية وقدرتها على الإبداع وسعيها وراء التفاؤل في مواجهة الصعاب.
وتزامناً مع احتفال دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي وتطلعها لخمسين سنة مقبلة، سيكون إكسبو 2020 دبي فرصة لجمع العالم كله في حدث دولي استثنائي في أهميته وفي توقيته وأيضاً في إبهاراته، قائم على قيم التضامن والتعاون والابتكار، وهي القيم والمبادئ التي كانت من أهم مقومات نجاح نهج دولة الإمارات، الذي لم يتوقف عن التجديد والتأقلم مع كل المتغيرات التي شهدها العالم على مر العقود.

تجارب مميزة
بينما يقف العالم على أعتاب تحول لا سابق له بفضل الثورة الصناعية الرابعة، سيسلط إكسبو 2020 الضوء بقوة على وعد بمساهمة كبيرة للابتكار والتكنولوجيا في حل أهم التحديات التي تواجه العالم، لاسيما خلال هذه الفترة من التغيير السريع الوتيرة، الذي لا سابق له، إثر أزمة صحية عالمية، طالت كل فرد من سكان كوكب الأرض، الأمر الذي من شأنه أن يرسخ الغاية المحورية لإكسبو 2020 دبي، ويجسد المعنى الفعلي لأجنحة الموضوعات الثلاثة (الفرص والتنقل والاستدامة) وارتكازها على العمل الجماعي لمعالجة التحديات، بهدف صنع مستقبل أفضل للبشرية بأسرها.
وبالإضافة إلى توفير شبكات الجيل الخامس للاتصالات من قبل شركة اتصالات، وهي شريك أول رسمي للحدث، فإن الروبوتات الموجودة في الموقع وأحدث الابتكارات ستتيح للزوار تجارب مميزة.
كما سيبرز إكسبو مدى الدعم الذي يحصل عليه المبتكرون من خلال برنامج منح الابتكار المؤثر وبرنامج إكسبو لايف، وكيفية اختيار الأفكار الجديدة من أجل برنامج أفضل الممارسات العالمية، وهي كلها برامج تعمل على مساعدة الملايين في المجتمعات المهمشة في أنحاء العالم.
ويركز إكسبو 2020 دبي على إيجاد الحلول للتحديات، بتوظيف الابتكار وتسخير التكنولوجيا المتقدمة، وتعزيز التعاون وتبادل الأفكار، وتوفير المنصات الملهمة والمحفزة على الإبداع، لضمان استمرار التقدم البشري في جميع المجالات، وخاصة فيما يتعلق بالقطاع الصناعي للبيئة.

محطات في مسيرة الإنجاز
* اكتملت أعمال إنشاء مناطق الموضوعات الثلاثة في مايو 2019
* الانتهاء من جميع الإنشاءات الدائمة التابعة لإكسبو  نهاية 2019
* تثبيت تاج قبة ساحة الوصل في سبتمبر 2019
* تدشين ساحة الوصل في يناير 2020
* إزاحة الستار عن بوابات دخول إكسبو في فبراير 2020
* تنسيق المناظر الطبيعية وتجهز المباني 2020 و 2021 
* جناح الاستدامة استقبل فعلياً أعداداً كبيرة من الزوار من المجتمع المحلي الفترة الماضية