أبوظبي (الاتحاد)

بلغت ربحية سهم «أغذية»، 0.069 درهم، خلال الربع الأول من 2021، بينما سجلت المجموعة إيرادات إجمالية قدرها 665.5 مليون درهم، أي ما يمثل نمواً بنسبة 57% و17% على أساس سنوي على التوالي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2020.
وبلغت إيرادات قطاع المياه والمشروبات 192 مليون درهم، ونمت أعمال قسم توزيع عبوات المياه (سعة 5 جالون)، بنسبة 4% على أساس سنوي، فيما سجلت إيرادات قسم الأعمال الزراعية للمجموعة 235 مليون درهم، متراجعة، مقارنة بإيرادات العام الماضي، التي كانت مدفوعة بالطلب المُسجل لمرة واحدة من برنامج الغذاء العالمي.
وقال خليفة سلطان السويدي، رئيس مجلس إدارة مجموعة أغذية: «لقد أصبح نموذج الأعمال المرن أكثر من ضرورة تُمليها علينا المستجدات والتحديات التي واجهها الجميع في عام 2020 والحاجة الى مواصلة النمو، ولقد برزت صور هذا النهج في النتائج الاستثنائية خلال الربع الأول من هذا العام. وعليه فإننا ماضون في مهمتنا بثقة أكبر، ولا سيما بعد إعلاننا عن التوسع في السوق المصرية، عبر الاستحواذ الاستراتيجي على شركة«أطياب» للدخول في قطاع اللحوم سريع النمو، مما سيولد فرصاً جديدة لتحفيز نمو المجموعة. وهو ما يمثله سعينا لمواصلة النمو كلاعب مؤثر ورائد في قطاع الأغذية والمشروبات في المنطقة، كجزء من أهداف استراتيجيتنا لعام 2025 والتي أطلقناها مؤخراً».
وقال آلان سميث، الرئيس التنفيذي لمجموعة أغذية: «تمثل نتائجنا المالية خلال الربع الأول شهادة على نموذج أعمالنا المرن كمجموعة رائدة، وقدرتنا على مواجهة التحديات خلال الأوقات الصعبة والأزمات، وبفضل قدرتنا على التكيف. وقد تمكننا من تحقيق التوسع بشكل استثنائي في قسم الأعمال الاستهلاكية، بفضل الأداء القوي المدعوم بمنهجية التأقلم والمرونة في إدارة أعمالنا. ويُعزى هذا النمو بشكل أساسي الإضافة التي حققتها عمليات الاستحواذ على كل من شركتي الفوعة ومخبز وحلويات الفيصل، وتُشير كافة المؤشرات إلى تحسن ظروف السوق، إلا أننا ما نظل متفائلين بحذر في ضوء التقلبات الموسمية لبعض فئات الأعمال، وتراجع أداء قطاع السياحة في المنطقة، بالإضافة إلى تبعات الإغلاق المستمرة في بعض الأسواق الرئيسة لدى المجموعة».