رشا طبيله (أبوظبي)

يشهد القطاع السايحي في إمارة أبوظبي بوادر إيجابية لعودة السياحة الخارجية، مع استقبال فنادق وشركات سفر لحجوزات وطلبات من عدد من الأسواق المدرجة ضمن القائمة الخضراء على رأسها روسيا والمملكة العربية السعودية، ما يعد مؤشراً إيجابياً لاستقبال مجموعات سياحية للأشهر المقبلة.
وكشف مديرو فنادق وشركات سفر في أبوظبي أنهم يتلقون طلبات وحجوزات واستفسارات من سياح والتي تندرج دولهم ضمن القائمة الخضراء ما اعتبروه مؤشراً إيجابياً لعودة السياحة الدولية إلى الإمارة.
يقول مصطفى طنطاوي مدير العمليات في فندق باب القصر أبوظبي، «بدأت شركات السياحة العالمية بتنظيم رحلات من الدول الخضراء لأبوظبي على رأسها روسيا، حيث يتوقع في صيف العام الجاري أن يشهد عودة السياحة الروسية لأبوظبي، حيث تعد واحدة من أهم الأسواق المصدرة للسياح للإمارة.
ويضيف «يعتبر ذلك مؤشراً إيجابياً بعد توقف أكثر من عام حيث نحن متفائلون من خلال دعم القيادة الرشيدة ودائرة الثقافة وللسياحة بأن يتم تخطي الكثير من الصعاب خلال العام الجاري».

عروض جاذبة
وتقول أمل حرب نائب الرئيس للتسويق في «روتانا للفنادق» «بدأت حركة الحجوزات من السياح لأبوظبي وسيكون هنالك محادثات حول الموسم الصيفي خلال سوق السفر بدبي».
وتضيف حرب « نتلقى طلبات من أسواق في القائمة الخضراء مثل  روسيا ويتم تقديم لهم عروض جاذبة ونعمل مع دائرة الثقافة السياحة أبوظبي لدعم جهودها للترويج السياحي لهذه الدول في القائمة الخضراء.
ويتوقع علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة « أن تعود حركة السياحة الدولية للإمارة للفترة المقبلة وذلك من الأسواق في القائمة الخضراء التي لا تتطلب القدوم منها حجراً صحياً عند الوصول».
ويضيف العلي «بناء على الحجوزات الحالية نحن متفائلون جداً بعودة السياحة الخارجية لأبوظبي للفترة المقبلة لا سيما من الدول الخضراء ما يعد مؤشرا إيجابيا للقطاع السياحي بالإمارة».
 وفي نفس السياق، يقول إلياس شختورة مدير عام فندق فيرمونت باب البحر أبوظبي، « المؤشرات الحالية تشير إلى طلب من سياحة الأعمال من المملكة العربية السعودية وطلب سياحي من الأسواق الروسية ودول مثل مثل أوزبكستان وطاجيكستان».
ويضيف»» نعمل على حملة ترويجية لاستقطاب هذه الأسواق ونتأمل أن نشهد عودة السياحة للفترة المقبلة».

إجراءات احترازية 
وجهت دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي مؤخرا منظمي الرحلات السياحية والمنشآت السياحية والفندقية والمخيمات السياحية، بضرورة الالتزام بتوجيهات وتدابير خاصة أثناء الجولات للسياحية لتسمح بـ 20 سائحاً كحد أقصى في الأماكن المفتوحة للجولة السياحية الواحدة و10 سياح في الأماكن المغلقة برفقة مرشد سياحي واحد، مع الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية.
وكانت الدائرة أوضحت تفاصيل تلك الإجراءات في وثيقة أطلقتها تتضمن تلك الإجراءات والتدابير لمزاولة نشاط مرشدي الجولات السياحية، وستقوم الدائرة بالتفتيش على هذه المنشآت للتحقق من تطبيق تلك التعليمات.

اختبار كوفيد
ومن التعليمات التي تضمنتها الوثيقة، ينبغي أن يخضع مرشدو الجولة السياحية لاختبار كوفيد-19 قبل بدء الجولة ومعاودة إجراءات لاختبار وفقاً للتعاميم الصادرة، ويستأنف مرشد الجولة السياحية العمل في حال كانت نتيجة الاختبار سلبية، ويتعين على المرشدين السياحيين الامتناع عن تقديم خدماتهم في حال ظهرت عليه أي أعراض من المرض حتى لو كانت خفيفة.
ومن التعليمات، ينبغي فحص درجات الحرارة لجميع الأفراد من مرشدين وسياح، ويتعين على منظمي الجولات السياحية توفير أجهزة الفحص الحراري، بينما يتحمل المرشدون المستقلون مسؤولية توفيرها بأنفسهم.
ويجب اصطحاب الزائر الذي تبلغ درجة حرارته 37.3 درجة مئوية أو أعلى إلى غرفة مخصصة بالقرب من المدخل الرئيسي، ومن ثم إبلاغ خدمة «استجابة» في مركز عمليات دائرة الصحة، ويمنع مشاركة الزوار الذين تظهر عليهم أعراض إنفلونزا في الجولات السياحية.

جولات سياحية
ويتعين على مرشدي الجولات السياحية إبلاغ الزوار بإجراءات الوقاية والنظافة المعمول بها وجميع لقيود والتعديلات على الخدمة، إضافة إلى إبلاغ الزوار بتفاصيل الزيارة، ومسارها، والقواعد أو القيود المحتملة المعمول بها من قبل المزودين المختلفين من المتاحف، والمواقع الأثرية، والمناطق الطبيعية وغيرها، ويتعين على مرشدي الجولات السياحية الالتزام بمسارات ذات اتجاه واحد، تفادياً لتقاطع الطرق قدر الإمكان، بالتنسيق مع مرشدي جولات آخرين، ويجب على مرشد الجولة كذلك التواصل مع الوجهة لتأكيد حجز الجولة، ويجب على جميع الزوار ومرشدي الجولات السياحية ارتداء أقنعة في كل الأوقات، وُينصح في جميع الأحوال بغسل اليدين قبل وبعد الزيارة وعند مشاركة المعدات.
ويُطلب من الزوار تجنب الاختلاط الاجتماعي مع أشخاص من خارج مجموعتهم، ويجب الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي المحددة بمترين بين مرشد الجولة السياحية والزوار، وبين الزوار أنفسهم طوال الجولة، ومن التعليمات، ضمان توفير معقمات اليدين للزوار وغيرها من الإجراءات والتعليمات.

الدول الخضراء
قامت دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي بتحديث القائمة الخضراء وذلك في 22 من أبريل الماضي، وتشمل 23 دولة ووجهة وهي أستراليا وبوتان وبروناي والصين وكوبا وجرين لاند وهونج كونج وآيسلندا ، إضافة إلى إسرائيل واليابان وموريشيوس والمغرب ونيوزيلندا والبرتغال وروسيا والمملكة العربية السعودية وسنغافورة وكوريا الجنوبية، فضلا عن سويسرا وتايوان وطاجيكستان والمملكة المتحدة وأوزبكستان.
ويعفى المسافرون القادمون من الدول المدرجة في هذه القائمة من فترة العزل الإجبارية عند زيارتهم إلى أبوظبي وسيطلب منهم فقط إجراء اختبار بي سي آر عند الوصول إلى مطار أبوظبي الدولي.
وسيتم تحديث الدول والأقاليم المدرجة في القائمة بشكل روتيني بناءً على التطورات العالمية لجائحة كوفيد-19، ويتم إدراج أسماء الدول التي تتوافق مع معايير صارمة للأمن والصحة من أجل حماية المجتمع المحلي. ذلك وتنطبق إجراءات القائمة على دول الأصل التي يسافر منها الزوار وليس الجنسية فقط.