رشا طبيلة (أبوظبي)

أعرب عدد من مديري شركات السياحة والسفر العاملة داخل الدولة عن تفاؤلهم بعودة حركة السفر للنشاط، خلال موسم الصيف المقبل الذي عادة ما يكون موسم الذروة للسفر للخارج من سكان الدولة.
وأشار هؤلاء إلى أنهم يتلقون استفسارات وطلبات من المسافرين، حيث إنهم متعطشون للسفر، ويعتمد اختيارهم للوجهات على عدم وجود حجر صحي فيها وإجراءات الدخول إليها، فضلاً عن توقعات بسفر مقيمين إلى بلدانهم لزيارة عائلاتهم.
وكانت «لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي»، أعلنت عن تحديث إجراءات السفر الخاصة بالمطعمين من مواطنين ومقيمين في الإمارة، على أن يبدأ العمل بها اعتباراً 3 مايو الماضي، فوفقاً للإجراءات المحدثة، فيتطلب من المطعمين القادمين من الدول الخضراء إجراء فحص PCR عند الوصول، وفحص إضافي في اليوم السادس، من دون الحاجة للحجر الصحي.
أما بالنسبة للمطعمين القادمين من الدول الأخرى، فيتوجب عليهم إجراء فحص PCR عند الوصول والحجر الصحي لمدة 5 أيام، ومن ثم إجراء فحص آخر في اليوم الرابع من الوصول في الدولة. ويطبق البروتوكول على جميع المطعمين من مواطنين ومقيمين في إمارة أبوظبي الذين أكملوا 28 يوماً أو أكثر منذ تلقيهم الجرعة الثانية من اللقاح، والمثبت في تقرير التطعيم من تطبيق الحصن.

قيود السفر
وأكد متحدث من الاتحاد للطيران: «رحبت الاتحاد للطيران بتخفيف قيود السفر، الأمر الذي يسهم في تشجيع المسافرين وزيادة حركة النقل الجوي إلى العاصمة أبوظبي، وينعكس إيجاباً على تنشيط وتيرة السياحة في الإمارة، ولا سيما خلال فترة الأعياد والعطلات».
وأضاف، «تسعى الاتحاد للطيران إلى جذب مزيد من المسافرين بعد إعفاء الأشخاص الملقحين ممن يصلون من الدول الخضراء من الحجر الصحي، وتقليص مدة الحجر الصحي إلى خمسة أيام بدلاً من عشرة أيام بالنسبة للأشخاص الملقحين الذين يصلون من الدول غير المدرجة على قائمة الدول الخضراء».
وقال «كما قامت الناقلة مؤخراً بطرح عرض الاتحاد الصيفي والذي يصل حتى 50%». وشدد المتحدث «تتبنى الاتحاد للطيران استراتيجية مرنة للتعامل مع مختلف التطورات والمستجدات ومتابعة أحدث التوجيهات والإرشادات الصادرة من الجهات الحكومية المختصة ذات الصلة بفيروس كورونا المستجد مثل إضافة دول جديدة إلى قائمة الدول الخضراء والحجر المنزلي، وخصوصاً على مستوى أسطول الطائرات والاتحاد للعطلات وبرنامج ضيف الاتحاد، والعمل».
وأضاف «حرصت الاتحاد للطيران منذ بداية الجائحة على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والصحية، بما يضمن الحفاظ على صحة وسلامة ضيوفها الكرام، وذلك عبر إطلاق الكثير من المبادرات الصحية على مدار العام الماضي، وفي مقدمتها برنامج الاتحاد للصحة والسلامة والحرص على حصول كافة أفراد الطاقم الجوي والضيافة الجوية لقاح كورونا.

حماية المجتمع
من جانبه، أكد كيس فان شايك، المدير العام لشركة «ويز إير أبوظبي»، على أهمية جهود أبوظبي الرامية إلى حماية مجتمعها وسكانها وتنفيذ برنامج التطعيم الوطني بنجاح، الأمر الذي أسهم في تخفيف قيود السفر مع حصول نسبة عالية من السكان على جرعتين من اللقاح. وبالتالي التأثير بشكل إيجابي على قطاع الطيران وانتعاش السفر والسياحة وتعزيز حركة المسافرين.
وقال شايك: نفخر في «ويز إير أبوظبي» بتقديم خيارات سفر آمنة وفعالة ومريحة للمسافرين وبأسعار تنافسية وذلك في إطار التزامنا المستمر بتزويد المسافرين بتجربة سفر آمنة وسهلة وإتاحة الفرصة لهم للوصول إلى وجهات فريدة، إضافة الى تبني أفضل الممارسات في مجال التعقيم عبر شبكتها، من خلال التدابير الوقائية المعززة التي نضمن من خلالها صحة وسلامة المسافرين.
وأضاف شايك، نتوقع المزيد من التغيرات الإيجابية في المستقبل، وذلك بما ينسجم مع مساعينا المستمرة نحو توسيع شبكة وجهاتنا، وبما يتماشى مع الدول المدرجة ضمن قائمة الدول الخضراء الصادرة عن حكومة أبوظبي، حيث نتطلع لاصطحاب سكان العاصمة الإماراتية إلى دول يتعرفون فيها على ثقافات جديدة من جهة ونقل السياح إلى رحابها من جهة أخرى.

حركة السفر
وأكد علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة، «أن هذا القرار سيؤثر بشكل إيجابي على حركة السفر، وسيشجع الكثيرين للسفر».
وقال «من المتوقع أن تشهد حركة السفر خلال الصيف ارتفاعاً بنسبة تصل الى 20% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث إن تقليص الحجر الصحي للمطعمين سيشجعهم على السفر».
وكانت الاتحاد للطيران كشفت مؤخراً عن أربع وجهات للسفر على شبكتها العالمية لا تلزم بالحجر الصحي في كلا الاتجاهين، و9 وجهات لا تلزم بالحجر الصحي عند الوصول.
وأشارت الناقلة الى أن الوجهات المفتوحة في كلا الاتجاهين ولا تلزم بالحجر الصحي تتمثل بالمغرب وروسيا ووجهتين في سويسرا وهي زيوريخ وجنيف».
وفيما يتعلق بالوجهات التي لا تلزم بالحجر الصحي عند الوصول، فتتمثل بالبحرين، حيث إنه عند الوصول إلى البحرين، يجب الخضوع لفحص بي سي آر على نفقة المسافر الخاصة ووضع نفسه في الحجر الذاتي حتى تظهر نتائج الفحص، ويًعفى ضيوف الترانزيت من هذه الإجراءات.

صلاح الكعبي: نشهد بوادر إيجابية ومشجعة 
قال صلاح الكعبي المدير التنفيذي لـ «بافاريا للعطلات»، «إن تحديث إجراءات السفر والتسهيل على المطعمين من خلال تخفيض عدد أيام الحجر عند العودة الى النصف سيدعم بشكل كبير الحركة على السفر». 
وأضاف «نشهد بوادر إيجابية ومشجعة، حيث نتلقى تساؤلات كثيرة للسفر واستفسارات من كان الدولة حيث إن الناس متعطشة للسفر». وأشار الكعبي «نتواصل باستمرار مع الجهات المسؤولة في دول تعد وجهات تقليدية للسياحة مثل عدد من الدول الأوروبية لنظل على اطلاع على آخر المستجدات والإجراءات». 
وتوقع الكعبي أن يكون الطلب خلال الصيف الى دول مثل البوسنة وجورجيا وأذربيجان.