السبت 27 نوفمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الاقتصادي
سيف السويدي خلال ندوة: وتيرة تعافي قطاع الطيران في الإمارات الأسرع عالمياً
سيف السويدي يتحدث خلال الندوة (تصوير: إحسان ناجي)
الجمعة 26 نوفمبر 01:09

مصطفى عبد العظيم (دبي)

قال سيف السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، إن وتيرة تعافي قطاع الطيران في دولة الإمارات من آثار جائحة كوفيد-19، تُعد الأسرع عالمياً بالنظر إلى مؤشرات الأداء خلال الفترة الماضية، مرجحاً أن يتحقق التعافي الكامل خلال العام المقبل، بعد أن كان متوقعاً تحقيقه عام 2023.
وأوضح السويدي، في تصريحات صحفية على هامش «ندوة دور الشباب في قطاع الطيران خلال خمسين سنة وتمكين الشباب ما بعد الخمسين» والتي استضافها جناح الشباب في «إكسبو 2020 دبي» أمس، أن دولة الإمارات تعلب دوراً  محوراً في تحفيز التعافي بصناعة الطيران  العالمية من الجائحة.
ولفت إلى أن معدلات الحركة الجوية في ازدياد متواصل، مع توسع شبكة خطوط الناقلات الوطنية التي استعادت نسبة كبيرة من وجهاتها  وكذلك الأمر بالنسبة لأسطول الطائرات الذي عاد للتشغيل بشكل كامل لدى العديد منها، واستدعاء طياريها وأفراد طواقمها للعمل مجدداً، فضلا عن عودة مطار دبي الدولي للعمل بكامل طاقته التشغيلية واحتفاظه بصدارته لأكبر مطارات العالم في أعداد المسافرين الدوليين.

مرحلة التعافي
وتوقع  المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني أن تواصل هذه المؤشرات التحسن حتى نهاية العام الجاري، لافتاً إلى مؤشرات إيجابية للغاية لحركة الطيران في مطارات الدولة وعبر أجوائها، موضحاً أنه مع استمرار وتيرة النمو هذه نتوقع أن نصل إلى مرحلة التعافي بشكل كامل العام المقبل، مضيفاً «نحن في وضع أفضل ما كنا نتوقعه».
وأوضح السويدي أن مرحلة التعافي الكامل يعتمد أيضاً أداء الأسواق الأخرى، وخصوصاً الأسواق الرئيسة المهمة لدولة الإمارات التي تشكل محطاتها مسارات جوية هامة لمطارات الدولة، مشيراً إلى أن بعض هذه الوجهات الهامة لا تزال تواجه تحديات.
وأشار إلى أن أرقام المسافرين أفضل ما كنا نتوقعه، مشيراً إلى أن دولة الإمارات الآن تقود مسيرة التعافي في قطاع الطيران الدولي وقطاعات أخرى عديدة، لافتاً إلى مستويات الإقبال القوية على معرض إكسبو 2020 وأيضاً معرض دبي للطيران وغيرها من الفعاليات التي أسهمت في زيادة أعداد المسافرين.

الشباب واقتناص الفرص
ودعا السويدي خلال الندوة التي شارك فيها مديري القطاعات الرئيسية في الهيئة، الشباب المواطن لاقتناص الفرص الكبيرة التي يوفرها قطاع الطيران في دولة الإمارات، لافتاً إلى أن حضور الشباب المواطن في قطاع الطيران حضور خجول، مؤكداً التزام الهيئة بالعمل على تشجيع وتمكين الشباب المواطن للدخول إلى هذا القطاع، كاشفاً عن اعتزام الهيئة تأسيس مجلس شباب لقطاع الطيران بالتنسيق مع مجلس الشباب داخل الهيئة.

معدلات التوطين
وأوضح أن هناك خطة وطنية مع وزارة الموارد البشرية والتوطين لرفع معدلات التوطين في قطاع الطيران بمختلف مجالاته، مشيراً إلى أن نسبة التوطين في قطاع المراقبة الجوية ستصل إلى 50% بنهاية العام الجاري بعد تخريج دفعة من المتدربين المواطنين الجدد.
وأوضح  أن برنامج توطين وظائف المراقبة الجوية في مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية يحظى باهتمام كبير من الهيئة، ويهدف البرنامج إلى زيادة عدد الموظفين المواطنين والقائمين على إدارة الحركة الجوية في دولة الإمارات، مشيراً إلى وجود عدد من المتدربين في مراحل التدريب المختلفة.
وأضاف نستهدف الوصول إلى نسبة 100% في هذا القطاع إلى جانب رفع معدلات التوطين في قطاع أخرى بما في ذلك هندسة أجهزة الملاحة وغيرها.
ونوه السويدي بأهمية الطاقات الشابة التي دائماً ما تحمل أفكاراً جديدة ونوعية تضيف لأي مؤسسة تعمل بها وتأخذها نحو آفاق جديدة بما يعزز من استدامة المؤسسات الوطنية في مختلف القطاعات، مشيراً إلى أن الهيئة نجحت في بناء جيل من الشباب المواطن الذي نجح ليس فقط في إبراز قدراته وكفاءته محلياً ولكن أيضاً أبهر العالم خلال توليه وظائف مرموقة في المنظمات الدولية على غرار المنظمة الدولية للطيران المدني، والتي استفادت بدورها من تجربة دولة الإمارات في تمكين الشباب.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©