الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
سيدات أعمال... خليفة داعم لتمكين المرأة
سيدات أعمال... خليفة داعم لتمكين المرأة
14 مايو 2022 14:08

ريم البريكي (أبوظبي)- أعربت سيدات أعمال إماراتيات عن بالغ حزنهن لوفاة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان طيب الله ثراه، الذي مكن المرأة الإماراتية، ونهض بمسيرتها، وشجعها وكان الداعم الأول لنيل المرأة حقوقها كاملة، وزيادة فعالية دورها في تنمية الاقتصاد المحلي، عبر دعم المشاريع النسائية، وتقوية تواجدها محلياً وعالمياً في مختلف قطاعات ونشاطات الاستثمارات. وأكدت سيدة الأعمال ريد حمد الظاهري أن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان طيب الله ثراه، كان خير السند والداعم لنا وللمرأة في جميع المجالات وخاصه المجال الاقتصادي، فقد تأسس أول مجلس إدارة سيدات أعمال للإمارات أثناء ولايته للعهد وتشرفت أن أكون أحد أعضاء مجلس إدارته، وبعد توليه الحكم تأسس أول مجلس إدارة لسيدات أعمال أبوظبي، وبعدها سُمح للمرأة بالدخول في الترشيح لانتخابات مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وبسبب دعمه، فقد أصبح هناك 25 ألف سيدة أعمال تدير استثمارات بقيمه تتجاوز 60مليار درهم داخل الدولة. وقالت سيدة الأعمال بدرية الملا: «رحم الله أبانا المغفور له بإذن الله خليفه بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، الروح النقية الوفية التقية الداعمة لكل ما هو خير ورفعه للإمارات وشعبها وخاصه المرأة.. في كل مواقفه ومقولاته أكد رحمه الله أن المرأة تتمتع بكامل الحقوق التي يتمتع بها الرجل وأن للمرأة الحق الكامل في التعليم والعمل والوظائف مثلها مثل الرجل. لقد كان يوجه ويشدد على جميع الجهات الحكومية والخاصة أن المرأة نصف المجتمع والمجتمعات التي تعجز عن توظيف نصفها تكون مجتمعات فاشله. لن ننسى مقولته «أينما كانت المرأة ستبقى هي روح الحياة.. وحياة الروح».. كلمات بسيطة، لكنها دستور لفكر قائد يؤمن أن تقدم الإمارات ورفعتها هو منظومه متكامله من عطاء رجل وروح امرأه، رحم الله صاحب الروح الطيبة التي تركت أجمل الأثر». بدورها، أشارت سيدة الأعمال مريم عتيق المهيري إلى أن فقيد الوطن كان الأب الحنون والمعلم والقائد الحكيم الذي أنار ببصيرته وحكمته الطريق أمام شعبه، فحرص كل الحرص على أن تنال المرأة المكانة الرفيعة بتوليها كافة المناصب القيادية وتمكينها من تيسير أمورها، مع إثبات وجودها ودورها في تنمية اقتصاد دولة الإمارات، فكان الداعم الحقيقي وبتوجيهاته السامية ذلل للمرأة العراقيل والصعوبات فأصبحت بفضل الله وبفضل قراراته قادرة على أن تدير شؤونها وتثبت وجودها بكل استقلالية، ونالت بذلك مراكز مرموقة عالمياً ومحلياً، واستحقت أن تتصدر قائمة أقوى النساء تأثيراً على المستوى العربي والعالمي، وذلك استناداً لمؤشرات وتقارير مجلات عالمية معنية بالشأن الاقتصادي، مثل مجلة فوربس العالمية وتقارير وكالات ومؤسسات دراسات دولية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©