السبت 3 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

أبوظبي تستضيف ملتقى الاستثمار مايو 2023

ثاني الزيودي خلال المؤتمر الصحفي بحضور محمد الشرفاء وداوود الشيزاوي (تصوير: وليد أبوحمزة)
25 نوفمبر 2022 00:53

سيد الحجار (أبوظبي)

تستضيف أبوظبي أعمال الدورة الـ12 لملتقى الاستثمار السنوي، الذي ينعقد في الفترة من 8 إلى 10 مايو 2023، تحت شعار «التحول في أوجه الاستثمار: فرص الاستثمار المستقبلية لتعزيز النمو الاقتصادي المستدام والتنوع والازدهار»، وذلك بحضور ومشاركة واسعة من ممثلي الدول وكبار المستثمرين العالميين وقادة الأعمال الدوليين من القطاعين العام والخاص، لاستعراض آخر المستجدات وسبل تعزيز التنمية المستدامة والحلول المستقبلية للاقتصاد العالمي.
وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، نائب رئيس مجلس تطوير الصناعة، أهمية الملتقى في تعزيز مساهمة الإمارات في الجهود الإقليمية والدولية المحفزة لقطاع الأعمال العالمي، ويرسّخ مكانتها على خريطة الاستثمار الدولية، باعتبارها وجهةً مفضلةً لتدفق الاستثمارات من مختلف دول العالم، وتتبوأ مراتب متقدمة ضمن أفضل الوجهات العالمية الجاذبة للاستثمار الأجنبي.
وأشار معاليه، خلال مؤتمر صحفي في أبوظبي أمس، بحضور معالي محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي، إلى أهمية هذه الدورة من الملتقى في جمع الأطراف المعنية كافة لتقديم حلول عملية لمواجهة أي تحديات، وتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة والازدهار والرخاء للعالم من خلال عددٍ من المسارات الحيوية، وعلى رأسها الرقمنة والاستدامة والصناعات المتقدمة والتحول التكنولوجي وحرية التجارة. 

استثمارات أجنبية مباشرة
رداً على سؤال لـ «الاتحاد»، أوضح معالي الزيودي أن الإمارات جذبت استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 20.7 مليار دولار (76 مليار درهم) في 2021 بنمو 4% عن 2020، كما استحوذت الإمارات على 40% من الاستثمارات الواردة إلى الدول العربية، حيث حلت دولة الإمارات في المرتبة الأولى عربياً والـ 19 عالمياً، من حيث قدرتها على جذب الاستثمار الأجنبي المباشر.
وأوضح أن الاستثمارات الواردة إلى الدولة شملت العديد من القطاعات والأنشطة الاقتصادية الحيوية، حيث استحوذ قطاع النفط والغاز والطاقة على أقل من 60% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى الدولة، كما تنوعت الاستثمارات الأخرى على قطاعات أخرى عدة، منها قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات المصرفية والمالية والتأمين، والعقارات وأنشطة الإدارة والتطوير، وقطاع الرعاية الصحية، والتصنيع، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة ستشهد التركيز على قطاعات واعدة، منها الصناعة والسياحة العلاجية وغيرها.
وقال معاليه: إن الفترة الأخيرة شهدت اهتمام الإمارات بتوقيع شراكات اقتصادية مع دول عدة، وهو ما سينعكس على جذب المزيد من الاستثمارات الواعدة خلال الفترة المقبلة.

وجهة استثمارية
وقال معالي محمد علي الشرفاء: يسعدنا تنظيم ملتقى الاستثمار السنوي في أبوظبي، التي رسخت مكانتها وجهة مفضلة ومزدهرة للأعمال والاستثمارات؛ نظراً لنهجها الاستباقي والمنفتح في التعامل مع المتغيرات، ونأمل أن يُشكل الملتقى منصة لمناقشة توجهات الاقتصاد والاستثمار، وطرح الحلول المناسبة للتعامل مع المستجدات والمتغيرات في المشهد الاقتصادي العالمي. 
وأضاف معاليه: تواصل أبوظبي مسيرة التنويع الاقتصادي، التي حققت العديد من الإنجازات خلال السنوات الماضية، وهي الإنجازات التي تشكل أساساً متيناً للاستمرار في تطوير اقتصاد المعرفة والابتكار. لذلك، نحرص على تحفيز الفعاليات والمواهب الملائمة من أجل وضع حلول لتحديات الحاضر والمستقبل. ونعمل بشكل مستمر على ترسيخ دعائم منظومة أعمال توفر فرص النمو والازدهار للمستثمرين لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.

منصة  تفاعلية    
أكد داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي، الدور الكبير الذي يقوم به الملتقى منذ عام 2011، موضحاً أن النسخة الثانية عشرة من الملتقى توفر منصة تفاعلية تتيح لجميع الأطراف المشاركة في عملية الاستثمار على مستوى العالم إمكانية التواصل والتعاون لبحث آليات الاستثمار ومستجداته وكيفية توفير الأجواء الملائمة، بما يفيد الأطراف كافة من مستثمرين وشركات ووجهات استثمارية، حيث يوفر الملتقى للدول والجهات المشاركة فرصة لإلقاء الضوء على جاذبيتها الاستثمارية بما يدعم نموها الاقتصادي.
وذكر أن ملتقى الاستثمار السنوي شهد، خلال السنوات الماضية، مشاركة 174 دولة، و3413 جهة عارضة، و124.5 ألف زائر، وحضور 677 مسؤولاً رفيع المستوى، و1843متحدثاً، وحظي بتغطية إعلامية من 369 وسيلة إعلام محلية وإقليمية وعالمية.

اصنع في الإمارات
وتحظى استضافة الدورة المقبلة لملتقى الاستثمار السنوي بدعم وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات، وتتماشى مع جهودها الرامية إلى استقطاب المصنعين والمستثمرين والمبتكرين ورواد الأعمال لتأسيس أعمالهم في الدولة ضمن حملة «اصنع في الإمارات».
كذلك، يتناول الملتقى التوجهات الحديثة في ظل التحول الرقمي الذي تشهده الاقتصادات المتطورة والنامية على حد سواء، ويخصص الملتقى جلسات وورش عمل لاستشراف مدن المستقبل، وسبل استخدام التقنيات مبتكرة للتعامل مع المتطلبات المتنامية، إلى جانب قدرة قطاع الأعمال على مواكبة المتغيرات، ودور الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة في المستقبل، وأهمية الابتكار في تحقيق النمو.

أنشطة وفعاليات
يشهد ملتقى الاستثمار السنوي 2023 العديد من الأنشطة والفعاليات، مثل المعرض واجتماعات الطاولة المستديرة للاستثمار، والعروض التقديمية، ومسابقات الاستثمار، ومسابقة مشاريع الشركات الناشئة، ومركز المستثمرين، وعروض اقتصادات الدول، بالإضافة إلى الاجتماعات المباشرة بين الشركات وممثلي الجهات الحكومية. 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©