الخميس 23 مارس 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

مشاريع الابتكار تستهوي الشباب الإماراتي

مشاريع الابتكار تستهوي الشباب الإماراتي
19 مارس 2023 01:32

ريم البريكي (أبوظبي)

حققت مشاريع ابتكارية تستهدف إيجاد حلول بديلة لخدمة المجتمع وتوفير حياة أكثر راحة وتطوراً، بعائد استثماري لأصحابها، صدى واسعاً لدى شريحة كبيرة من الشباب المواطن.
ويسهم الدعم الحكومي في زيادة توجه المواطنين نحو قطاع الابتكار من خلال الجامعات والمراكز العلمية المتخصصة التي تؤهل طلابها لسلك طريق الاستثمار في قطاع الابتكار، عبر توفير حزمة من التسهيلات المقدمة من القطاع الحكومي والخاص، فضلاً عن المؤسسات الداعمة لمشاريع الشباب.
وشهدت الآونة الأخيرة بروز عدد كبير من المشاريع الابتكارية الإماراتية، والتي وضعت بصمتها المؤثرة على القطاع، ودفعت بالكثير من الشباب إلى الانخراط في قطاع الاستثمار وتوظيف نتاج عقولهم بما يفيد المجتمع ويزيد من ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم، وبما يقومون به من عمل يؤمن لهم مصدر دخل ثابت.

قطاع عريض
وقالت شيخة الكعبي «مبتكرة في قطاع الزاراعة»: إن المشاريع الابتكارية استحوذت مؤخراً على اهتمام قطاع عريض من الشباب المواطن، لأنها تعطينا نظرة جديدة لمواجهة التحديات التي قد تعترض قطاعات الاستثمار، وذلك نتيجة التغيير السريع في نمط الحياة والتكنولوجيا وارتفاع الأسعار. 
وأضافت الكعبي أن المشاريع الابتكارية تخدم الاقتصاد المحلي، كونها تمد القطاع بمعلومات حقيقية من أرض الواقع والطرق المتاحة والبديلة لمواجهة التحديات التي قد تواجه المشاريع في بدايتها، وبالتالي استخدام الموارد المتوفرة بالطريقة الصحيحة لزيادة الانتاجية.
وأفادت الكعبي بأن أفضل مجالات مشاريع الابتكار في الوقت الراهن ينحصر في المشاريع التي تخدم البيئة، وفي مقدمتها قطاع الطاقة المستدامة والمسطحات الخضراء.

حلول جديدة
ومن جانبه، أوضح راشد الجسمي «طالب جامعي ومبتكر» أن قطاع الابتكار يعتبر حالياً من أهم قطاعات الاستثمار، لتميزه بالتطور التكنولوجي واكتشاف حلول جديدة ومميزة، مؤكداً أن دولة الامارات كانت دائماً سباقة ومتميزة في تنمية هذا القطاع، وتطويره عبر إتاحة الفرص لجميع الأجيال في ابتكار أفكار غير مألوفة ودعمها، كذلك أتاحت الدولة الفرصة للمستثمرين في قطاع المشاريع الناشئة.
وقال الجسمي: «أومن بأن الابتكار أصبح قاطرة برامج التنمية المستدامة، ويساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية وتسهيل حياة الناس، وتوفير الطاقات والإمكانات المالية التي قد تهدر بلا فائدة، وجسد ذلك الإيمان العميق من خلال التجارب التي قدمها هذا القطاع النشط للمجتمع».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©