عماد النمر (عجمان)

خلال 19 جولة من دوري الخليج العربي، شارك 15 حكماً في قيادة 133 مباراة، وتم إشهار 537 بطاقة ملونة، منها 39 بطاقة حمراء.
ولم تخلُ جولة من الحديث عن التحكيم والحكام، حيث يتحمل قضاة الملاعب مسؤولية كبيرة في قيادة المباريات، باعتبار أن التحكيم هو رمانة الميزان في منظومة كرة القدم.
 وتصدر الثلاثي أحمد عيسى، وحمد علي يوسف، وأحمد سالم خلفان، قائمة الحكام الأكثر مشاركة، حيث أدار كل منهم 14 مباراة، فيما جاء زايد العولقي في مؤخرة القائمة بمباراة وحيدة في الأسبوع السابع من الدوري.
 ويعد الحكم أحمد عيسى أكثر من أشهر البطاقات الصفراء، بعدد 64 بطاقة صفراء بمعدل 4.5 بطاقة في كل مباراة، كما أشهر 8 بطاقات حمراء، وتأتي مباراة العين والنصر في مقدمة المباريات التي أدارها من حيث عدد البطاقات، حيث شهدت 8 بطاقات صفراء وواحدة حمراء، ومثلها مباراة الوصل والظفرة، كما أشهر 8 بطاقات صفراء فى مباراة حتا وخورفكان، فيما شهدت مباراة الفجيرة وحتا 7 بطاقات صفراء وواحدة حمراء.
 وكانت آخر مباراة أدارها بالجولة التاسعة عشرة بين بني ياس واتحاد كلباء، قد شهدت اعتراض «النمور» رسمياً على قرارات التحكيم، حيث رأى اتحاد كلباء أنه خسر المباراة بسبب قرارات الحكم، وأهمها طرد مدافعه سلطان الزعابي، وأصدر بياناً بذلك.
 وأشهر الحكم حمد علي يوسف 54 بطاقة صفراء، و5 بطاقات حمراء، في 14 مباراة، وجاءت مباراة الوحدة والعين في مقدمة المباريات التي أدارها من حيث عدد البطاقات، وعددها 7 بطاقات صفراء، وجاءت بعدها مباراة اتحاد كلباء مع الفجيرة بعدد 6 صفراء، وواحدة حمراء.
 وأشهر الحكم أحمد سالم خلفان 42 بطاقة صفراء، وثلاث بطاقات حمراء في 14 مباراة، واستخدم الكارت الأصفر 6 مرات في مباراة اتحاد كلباء وعجمان، فيما لم يستخدم البطاقات الملونة في مباراة اتحاد كلباء والشارقة.
ورغم أن يحيى الملا أدار 12 مباراة، أي أقل بمباراتين من الثلاثي عيسى ويوسف وخلفان، إلا أنه أشهر 55 بطاقة صفراء وثلاث بطاقات حمراء، وقد استخدم البطاقة الصفراء 8 مرات في مباراة العين والظفرة، أما مباراة النصر والوحدة فقد أشهر 6 بطاقات صفراء وواحدة حمراء.
 وأدار عمار الجنيبي 11 مباراة أشهر خلالها 44 بطاقة صفراء، منها 8 في مباراة الظفرة وشباب الأهلي، و6 في مباراة الوحدة والنصر، كما أشهر بطاقة حمراء واحدة في مباراة عجمان والجزيرة.
 أما عبد الله العاجل، فقد أدار 11 مباراة، أشهر خلالها 40 بطاقة صفراء، و5 بطاقات حمراء، منها 6 صفراء وواحدة حمراء في كل من مباراتي النصر وشباب الأهلي، والظفرة والنصر. 
 وأدار محمد عبد الله حسن 11 مباراة، أشهر خلالها 34 بطاقة صفراء، وثلاث بطاقات حمراء، وشهدت مباراته الأخيرة التي أدارها بين الجزيرة والعين اعتراض الأخير على قرارات التحكيم بطرد بندر الأحبابي.
 أما محمد عبيد خادم فقد أدار 11 مباراة أيضاً، أشهر فيها 32 بطاقة صفراء، وبطاقتين حمراوين، وكان أشهر قرارته طرد لاعب عجمان محمد الشحي، في مباراة فريقه مع الوصل في الجولة الثالثة، وهو القرار الذي تم إلغاؤه بمعرفة لجنة هيئة الاعتراض على قرارات التحكيم في رابطة المحترفين.
وأدار عادل النقبي 10 مباريات، أشهر خلالها 37 بطاقة صفراء وثلاث بطاقات حمراء، وشهدت مباراة اتحاد كلباء وبني ياس التي أدارها في الجولة السادسة أحداثاً ساخنة، حيث اعترض بني ياس بشدة على القرارات، حيث أكمل «السماوي» المباراة بتسعة لاعبين، بعد طرد فواز عوانة وسهيل النوبي واحتساب ركلتي جزاء ضده، حيث خسر المباراة، وأصدر بياناً ساخناً ضد التحكيم بعنوان: «فاض الكيل». 
وأدار عمر محمد آل علي 9 مباريات، أشهر خلالها 42 بطاقة صفراء، وثلاث بطاقات حمراء.
أما سلطان محمد صالح فقد أدار 9 مباريات، أشهر خلالها 22 بطاقة صفراء، وبطاقتين حمراوين، وأدار يعقوب قاسم مباراتين فقط، ومثله خالد ناجم، وسلطان عبد الرزاق بالرصيد نفسه، فيما أدار زايد العولقي مباراة واحدة فقط.