مراد المصري (دبي)

 موسم جديد يفتح أبوابه في شهر سبتمبر، ومحاولة جديدة من النصر لاستعادة لقب دوري الخليج العربي لكرة القدم، الذي يعتبر طموحاً صبر عليه عشاق «العميد» عقوداً من الزمن، وكانوا الأكثر صبراً في ترقب عودة الكأس إلى قلعتهم في «عود ميثاء».
 وفي نظرة على فرق دوري الخليج العربي ممن سبق لها الفوز باللقب، فإن «الأزرق» هو الأكثر انتظاراً للعودة إلى منصة التتويج بعد مرور 34 عاماً، حيث يعود المشهد الأخير لهذه الفرحة إلى عام 1986.
 وفي نظرة إلى قائمة الأبطال، فإن الشارقة آخر الأبطال المتوجين أنهى ثاني أطول «سلسلة صبر»، بعدما أنهى انتظار دام 23 عاماً، حينما توج قبلها في عام 1996، ويأتي خلفه حالياً الوصل الذي ينتظر منذ 13 عاماً، حينما توج باللقب في 2007، يليه الوحدة الذي حقق اللقب لآخر مرة قبل 10 سنوات في عام 2010، ثم شباب الأهلي بمسمى «الأهلي سابقاً» قبل 4 سنوات في عام 2016، يليه الجزيرة قبل 3 سنوات في 2017، والعين قبل عامين فقط في 2018، فيما خرج من القائمة أبطال سابقون مثل الشباب والشعب بعد قرارات الدمج.
 ولا يعتبر النصر وحيداً في هذه القائمة على صعيد الكرة العربية والعالمية، حيث تعاني العديد من الأندية العريقة التي توجد في القائمة الحصرية للسجل الذهبي لأبطال الدوري، عدم القدرة على استعادة اللقب والصعود إلى منصة التتويج منذ سنوات، تخللها الفوز بألقاب مختلفة، لكن بقي دائماً الترقب والأمل بالفوز بلقب الدوري، الذي يعتبر مختلفاً دائماً، ولنا مثال ما حدث مع ليفربول، الذي كان بطلاً للعالم وأوروبا، لكن فرحة جماهيره لم يضاهيها مثيل، حينما أنهى انتظار دام 30 عاماً بحصد كأس «البريميرليج» هذا العام، وهو ما يمنح جماهير ولاعبي وإدارة النصر الأمل الكبير في تحقيق الحلم.

  • التتويج بالدوري وحده يروي عطش جماهير النصر رغم الفوز ببطولات أخرى (الاتحاد)
    التتويج بالدوري وحده يروي عطش جماهير النصر رغم الفوز ببطولات أخرى (الاتحاد)