أبوظبي (الاتحاد)

أعرب الإيطالي دييجو أوليسي دراج فريق الإمارات، عن أمله في أن ينتهي كابوس «كورونا» قريباً ليعود العالم كما كان، قائلاً: لقد كنتُ من المحظوظين؛ لأنني خضعت للحجر الصحي في أبوظبي، مع اجتياح الفيروس للعالم خلال طواف الإمارات؛ نظراً للعناية الطبية المتميزة ومرافق الضيافة عالمية المستوى. ومع ذلك، فقد كان الوضع صعباً بالنسبة إليّ؛ لأن زوجتي وضعت حملها خلال وجودي في الحجر الصحي، لقد كانت تلك إحدى أصعب اللحظات في حياتي.
وتوجه الدراج الإيطالي بالشكر إلى الإمارات على الرعاية والضيافة، التي حظي بها في فترة الحجر الصحي، وشكر جميع الأشخاص الذين اعتنوا به وبزملائه آنذاك، قائلاً: «أتطلع إلى زيارة الإمارات من جديد».
وتابع: قضيت 3 أسابيع في الحجر الصحي، وتمكنتُ  بعدها من العودة إلى منزلي لأرى ابنتي الرضيعة أخيراً، لقد تحسن الوضع منذ عودتي إلى المنزل، وتمكنت من التركيز على عائلتي وتدريباتي، لكنني لم أتمكن من التدرّب خارجاً في الأسابيع الأولى؛ لذا أمضيت الكثير من الوقت داخل المنزل أستخدم برامج تدريب افتراضية.
وأكد أوليسي أن سباق سترادا بيانكي بداية أغسطس سيكون أول سباق يشارك فيه بعد الانقطاع، مشدداً على أن لهذا السباق مكانة خاصة لديه ليس فقط لأنه السباق الأول له بعد توقف الموسم، بل أيضاً لأنه يقام في وطني ولأنني سأقود الفريق فيه.
وقال : «واثق من أنه سيكون سباقاً رائعاً في كل الأحوال، وعلى الرغم من انقطاع الدراجين عن السباقات خلال الفترة الماضية، إلا أنني على ثقة من استعدادنا أنا وزملائي في الفريق، فنحن جميعاً متحمسون للمشاركة في السباقات من جديد».
وأضاف: «أتطلع إلى المشاركة في جولة إيطاليا قريباً، فهي الجولة المفضلة لديّ  في أجندة سباقات الجولة العالمية، كونها تمثل ظاهرة ثقافية في إيطاليا تسلط الضوء على شغف الشعب الإيطالي برياضة الدراجات، لقد كان فوزي في مرحلة فيوجي عام 2015 أحد أجمل ذكرياتي في جولة إيطاليا، حيث تمكنت من تحقيق الفوز في مرحلة تنافسية وطويلة جداً استغرقت أكثر من 7 ساعات». 
وتابع الدراج الإيطالي: «دائماً ما يكون هدفي في جولة إيطاليا نفسه تقريباً، حيث أسعى إلى تقديم الدعم لزملائي في الفريق، وتحقيق الفوز في مراحل الجولة. وأعتقد أنني أتمتع بالمهارات اللازمة لتحقيق نتائج طيبة في السباقات الجبلية النهائية، لاسيما أنني دائماً ما أقدم أداءً تنافسياً قوياً في هذه المراحل التي تناسب مهاراتي».
وأضاف أوليسي: «بلغت الـ31 مؤخراً ما يجعلني أحد أكبر الدراجين سناً في الفريق؛ لذا فإنني أحاول نقل معرفتي وتجربتي إلى بعض الشباب، وأتعلم منهم أيضاً، حيث تسود أجواء الود بالفريق، وسعدنا جميعاً بعودتنا إلى التدرب معاً». 
وواصل: «نتيجة لتوقف الموسم، سنخوض الآن العديد من السباقات في فترة زمنية قصيرة جداً، وسيكون جدول السباقات مزدحماً، وهو أمر يناسبني! لقد بذلت إدارة الفريق جهودها لنكون بأفضل حالاتنا، ونتطلع إلى المشاركة في السباقات، وارتداء قميص فريق الإمارات من جديد».