أبوظبي (الاتحاد)

نظم معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الأسبوع الماضي، ضمن سلسلة جلساته الافتراضية عبر الإنترنت ندوة بعنوان «النشر الإلكتروني: منصات بديلة»، والتي ناقشت تحديات واقع ومستقبل قطاع النشر.
شارك في الندوة ما يزيد على 30 ناشراً وخبيراً في قطاع النشر، من بينهم صلاح شبارو (بيروت) وهو مؤسس ومدير موقع نيل وفرات. كوم لبيع الكتب العربية على الإنترنت، وعلي عبد المنعم محمد (القاهرة) وهو عضو مجلس إدارة اتّحاد الناشرين المصريين، ورئيس لجنة التطوير المهني والنشر الإلكتروني. ويشغل حالياً أيضاً منصب مدير قطاع النشر في شركة ستوريتل أرابيا.
ناقشت الندوة 4 محاور، أولها الدور الذي تلعبه المنح المقدمة للناشرين في تحفيز قطاع النشر، مسلّطة الضوء على برنامج منح «أضواء على حقوق النشر» في معرض أبوظبي الدولي للكتاب بوصفه السبّاق في استحداث فئتَي الكتاب الصوتي والكتاب الإلكتروني من خلال المنح التي يوفرها للناشرين إلى جانب المنح المخصصة للكتاب الورقي ضمن فئة الترجمة. كما طرح المشاركون خلال الندوة عدة حلول مستدامة للتحديات التي يواجهها هذا القطاع، أهمها تعزيز القراءة كفعل يومي أساسي لدى القارئ العربي.
وقال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «تواصل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي جهودها الرامية إلى البحث في سبل دعم قطاع النشر والناشرين، خصوصاً في ظلّ الظروف الراهنة التي وضعت الكثير من العقبات في وجه القطاع الاقتصادي إلى جانب القطاع الثقافي أيضاً، وذلك عبر تنظيم حلقات نقاشية مع المتخصصين في القطاع للتعمق في واقع النشر في ظل الطفرة التكنولوجية التي يشهدها العالم اليوم، ما من شأنه أن يحدث تغييراً جذرياً في مستقبل الكتاب الورقي، خصوصاً في ظل الأزمة الحالية التي يشهدها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا».
وأضاف: «إن الواقع الذي نعيشه اليوم فرض قيوداً على الطباعة الورقية، وجعل من الإنترنت المرجع الأول للمستخدم للتزود بالمعلومات، خصوصاً في ظل حاجتنا للالتزام بالتباعد الجسدي والبقاء في المنازل، وهو الأمر الذي من شأنه أن يزيد من التحديات التي يواجهها النشر الورقي خلال المرحلة المقبلة».
ويسعى معرض أبوظبي الدولي للكتاب إلى دعم الناشرين من خلال تعزيز انتشار المحتوى بصيغته المترجمة من وإلى اللغة العربية، والمحتوى المسموع، والإلكتروني وحماية حقوق الملكية الفكرية من خلال برنامج أضواء على حقوق النشر.
وقد تم تمديد فترة المشاركة في برنامج أضواء على حقوق النشر لغاية 31 مايو 2020.