دبي (الاتحاد) 

في إطار حرصها على الاحتفاء بالإرث الثقافي والتاريخي العريق لإمارة دبي وإتاحته أمام جميع شرائح الجمهور عبر قنوات متعددة ومبتكرة، والاستعداد لاستقبال الموسم السياحي الثقافي في إمارة دبي، ومرحلة ما بعد كورونا، نظمت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، جولةً افتراضية ضمت 210 مرشدين سياحيين من 28 دولة حول العالم، للتعرف على المواقع الثقافية والتراثية التابعة لها في الإمارة، مقدمةً لهم تجربة ثرية، بالاستفادة من الوسائل المتقدمة التي تستخدم في هذه الجولات؛ من التقنيات التفاعلية والصور البانورامية مكتملة الزوايا، والصور المتتابعة والفيديو. 
وأقيمت هذه الجولة المبتكرة بمرافقة المرشدين الثقافيين المختصين في مجال الإرشاد، حيث سلّطت الضوء على الكنوز الثقافية والتراثية والتاريخية المتنوعة لإمارة دبي. 
وقال عبد العزيز محمد الرئيسي، مدير إدارة المواقع التراثية في دبي للثقافة: «عقدت هذه الجولات بهدف خلق أفضل التجارب للجمهور، وإتاحة الفرصة أمام أفراد المجتمع؛ من الإماراتيين والمقيمين والزائرين، للتفاعل والتواصل مع تراث الإمارة الأصيل وتاريخها العريق».
ومن جهته، قال ناصر جمعة بن سليمان، مدير حي الفهيدي التاريخي: نحرص دوماً على إتاحة منصات مبتكرة للاحتفاء بهذا المخزون الثقافي والقيمي والاعتزاز به، وتحفيز الأجيال من خلالها على العمل الدؤوب والمثابرة؛ من أجل تحقيق تطلعاتهم المستقبلية المبنية على أصالة الماضي وتميّز الحاضر.