محمد عبدالسميع (الشارقة)

بعد رحلة طويلة مع المرض لم تفت في عضده، ولا أضعفت عزيمته في البحث والتنقيب عن تاريخ الإمارات، رحل الباحث في التاريخ السياسي لدولة الإمارات الدكتور صلاح قاسم البنا، أمس السبت، الأول من أغسطس 2020. 
والمتابع لسيرة الراحل، وتصريحاته ورسالته للدكتوراه، لن تفوته ملاحظة أن الرجل كان ملماً، وبعمق، بالمصادر العلمية المتعلقة بتاريخ الإمارات، وأرشيفاتها، وقادراً على قراءة هذه المصادر قراءة علمية منهجية. وهو ما تكلل بأطروحة دكتوراه أنهاها قبل وفاته، واعتمد فيها على المصادر البريطانية في دراسة تاريخ الدولة، بالإضافة لنظرة موضوعية وعلمية في ما توفر من روايات شفوية ومصادر أجنبية ومحلية وخليجية.
ومن نافلة القول الإشارة إلى أهمية هذا الموضوع الذي عمل عليه الباحث الذي يُعدّ رحيله، بحق، خسارة باحث متميز.
والده هو قاسم سلطان البنا، رئيس بلدية دبي الأسبق، أحد الأسماء المرموقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنه تعلم الدأب والإصرار على متابعة المشوار، والاستفادة من كنوز الموسوعات المتخصصة والإحالات البحثية والمصادر الثرية، حتى مع إصابته بمرض قاسٍ عانى منه منذ العام 2007 حتى وفاته، رحمه الله.
وظلّ الراحل، الذي أكمل أطروحته في الدكتوراه بإنجلترا، وفيّاً للمعلومة وأميناً في مصادرها، مصنّفاً مصادر البحث إلى أجنبية، ومحلية وخليجية، من خلال عدد من الكتب المتوفرة، دون أن يستعجل الاستخلاص أو الاستنتاج، منتهجاً قراءة مفصلة وجزئية اشتملت عليها الموسوعة التي قرأت تاريخ كل إمارة على حدة، ومرحلة ما قبل التأسيس، ومرحلة المفاوضات قبيل تأسيس الاتحاد عام 1970 من القرن الماضي.
وللراحل البنا رأيٌ في حيادية المؤرخ عند قراءة النص التاريخي، كما أنّ له رأياً ووجهة نظر علمية عند معاينه الرواية الشفوية وإحالة المصادر التاريخية إلى منهجها العلمي، بالاعتماد على ذائقته العلمية وأدواته الأصيلة وربطه بين مراحل الدراسة، وهو ما هيّأ له مكتبةً ثرية كأهم المصادر التي يحتاج إليها باحثٌ في هذا المجال.
وامتاز البنا بثقافته الواسعة وفهمه للجانب الاجتماعي والتاريخي والسياسي، في إطار من القراءة الموضوعية للدراسة، خاصةً في الفترة بين 1952 - 1971م.
واشتملت أطروحة البنا على قراءة للواقع الاقتصادي والثقافي والاجتماعي قبل تأسيس الدولة، وأيضاً في الفترة بين 1750- 1971، كما قرأ الباحث البنا بعناية واضحة الأرشيف البريطاني، ودور بريطانيا في تشكيل الأجهزة الإدارية للإمارات في الفترة بين 1902- 1962، ومفاوضات تشكيل الاتحاد منذ 1935 حتى 1971م.