الشارقة (الاتحاد) 

صدر عن بيت الشعر بدائرة الثقافة في الشارقة العدد 12 من مجلة «القوافي» الشهرية، وجاءت افتتاحية المجلة تحت عنوان: «الشارقة تثري التجارب بحفاوة الإبداع». 
وحملت إطلالة العدد عنوان «الخط والشعر في ذاكرة التاريخ» وكتبها الشاعر الدكتور مجدي الحاج.
وتضمن العدد لقاء مع الشاعر الإماراتي أحمد محمد عبيد، وحاوره الشاعر نزار أبو ناصر.
وتحدث باب «مدن القصيدة» عن مدينة «مسقط.. قلادة التاريخ ودرة الشعراء»، وتطرق الشاعر الإعلامي عبدالرزاق الربيعي إلى أهمية مسقط التاريخية والشعرية.
واختارت المجلة قطرات من الشعر للشاعرين: بدوي الجبل من العصر الحديث، قصيدة «السراب المظلم»، والشاعر قيس بن الملوح من العصر الأموي، قصيدة «نهاري نهار الناس».
وفي باب «أجنحة» تضمن العدد لقاء مع الشاعر محمد المتيم الذي يرى أن قصيدته تسافر إلى أقصى الأرض، وحاوره الإعلامي محمد آدم بركة.
وتنوعت فقرات «أصداء المعاني»، وكتبه الإعلامي فواز الشعار.
وفي العدد مقال بعنوان «القصيدة المغاربية.. دعوة للخصوصية والتفرد» للشاعر الدكتور أحمد الحريشي.
أما باب «عصور» فقد تطرق إلى الشاعرة «ليلى الأخيلية» وكتبته الشاعرة الدكتورة حنين عمر.
واختتم العدد بحديث الشعر لمدير التحرير الشاعر محمد البريكي بعنوان: «صمت العابرين في زمن العزلة».