دبي (الاتحاد)

أعلنت جائزة أمناء مكتبات المدارس السنوية التي تنظمها مؤسسة الإمارات للآداب بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، فتح الباب لاستقبال طلبات ترشيح أمناء المكتبات المتميزين في فئتي المدارس الحكومية والمدارس الخاصة في الدولة، على أن يتم إغلاق باب الترشيح في 25 أكتوبر 2020، بينما سيتم الإعلان عن الفائزين في حفل خاص في مارس 2021، وذلك ضمن فعاليات شهر القراءة.
وبهذه المناسبة قالت شموس ماجد بن فارس، مستشار التطوير الاستراتيجي بالأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: «يتم منح الجائزة لأمناء المكتبات الذين لهم تأثير إيجابي استثنائي في مدارسهم في تنمية ثقافة القراءة وتقدير أهمية الكتب، فالقراءة مفتاح لفهم العالم، وإدراك مجريات الأحداث من حولنا، ويلعب أمناء المكتبات دوراً مهماً في تشجيع الأطفال على القراءة وفي غرس محبتها في نفوسهم»، وعقبت قائلة: «لا تحتفي هذه الجائزة بمن يتميزون في نقل المعارف والآداب فحسب، وإنما تهدف لإبراز دورهم وتسليط الضوء على عملهم الشاق لخلق الجيل القادم من القرّاء المتعلمين المثقفين، صانعي المستقبل».
وعن مكانة الجائزة ودور القراءة في حياة الأجيال، قالت إيزابيل أبو الهول، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب: «في عامنا هذا، وأثناء الجائحة، جَدد الكثيرون علاقتهم بالكتب، وأعادوا اكتشاف المشاعر الإيجابية كالسلوان والبهجة التي تنقلها إلينا القراءة»، وأضافت: «إن أمناء المكتبات المدرسية أبطال حقيقيون، لأنهم يلعبون دوراً مهماً في التأثير على الأطفال وتشجيعهم باستمرار على الاستمتاع بالقراءة».
يشار إلى أنه سيتم تقييم المشاركين في التصفيات النهائية من قبل لجنة مختصة من الحكام، وسوف يحصل جميع المرشحين على فرص للتطور المهني.