أبوظبي (الاتحاد) 

تعقد دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي النسخة الثامنة من المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي افتراضياً تحت عنوان «تاريخ الأوبئة في شبه الجزيرة العربية»، وذلك يوم 22 سبتمبر القادم. سيتم بث المؤتمر مباشرة على منصة ثقافة أبوظبي على اليوتيوب، بدءاً من الساعة 11 صباحاً، ويستمر لمدة ساعتين.
ويهدف المؤتمر السنوي إلى الحفاظ على التراث المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي، وترسيخ الأصول وتوطيد الجهود المبذولة في حماية التراث والحفاظ عليه، بالإضافة إلى تعزيز الإرث الأخلاقي، من خلال هذا اللقاء الذي يجمع بين نخبة من الخبراء والعلماء المختصين الذين كان لهم دور في عملية التوثيق والبحوث المتعلقة بموضوع المؤتمر. كما يسلط الضوء على تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي في التغلب على الأوبئة التاريخية على المستوى الاجتماعي، والاقتصادي، والنفسي، واكتساب المرونة الاقتصادية مع مرور الوقت.
ويستهل المؤتمر فعالياته هذا العام بكلمة افتتاحية لمعالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ويستقطب كوكبة من الأكاديميين والباحثين والخبراء من جامعات دول مجلس التعاون الخليجي والمؤسسات والأقسام ذات الصلة في مجال التراث والتاريخ الشفوي، والرعاية الصحية بالإضافة إلى المتخصصين في العلوم الاجتماعية والتاريخ، ويأتي انعقاد المؤتمر بشكل افتراضي بعد النجاح الذي حققته دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي في استضافة جلسات وفعاليات افتراضية عدة على مستوى القطاع الثقافي خلال الأشهر الماضية.
وقال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «يواصل المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي دوره كمنصة مثلى ومبتكرة لترسيخ مكانة العاصمة مركزاً رئيساً للحفاظ على التاريخ الشفهي والنهوض به وتعزيزه في نفوس الأجيال الجديدة. ويسعدنا مشاركة هذه النخبة من الخبراء من دول مجلس التعاون الخليجي، نظراً لإنجازات دولهم في هذا الملف، بما يتماشى مع هدفنا المتمثل في توحيد رؤى دولنا وتسليط الضوء على أهمية الحفاظ على ثقافتنا وتاريخنا الغنيين لصالح الأجيال القادمة. إن تراثنا المشترك هو مصدر قوتنا ونقطة انطلاقنا في مجال تحقيق تطلعاتنا المشتركة من أجل مستقبل مشرق».
وقال سعيد حمد الكعبي مدير إدارة التراث المعنوي في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «يشكل المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي منصة مثالية لترسيخ مكانة إمارة أبوظبي مركزاً للتراث والتاريخ الشفهي، ويؤكد حرصنا على تعزيز المشهد الثقافي والتراثي وجهودنا المستمرة لصون التراث الوطني».
وأضاف: «تم اختيار عنوان المؤتمر بعناية هذا العام لدراسة الاستجابة الإقليمية للأوبئة التي اجتاحت المنطقة عبر التاريخ، ونأمل أن نتمكن من استخلاص بعض الدروس والتجارب المفيدة من أسلافنا للاستفادة من وضعنا الحالي».

مشاركون في المؤتمر
يشارك في المؤتمر كوكبة من الأكاديميين والباحثين والخبراء من بينهم؛ مطر سعيد النعيمي، مدير إدارة الطوارئ والأزمات في دائرة الصحة - أبوظبي، ومدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة، والمفكر الإماراتي الدكتور يوسف الحسن وهو دبلوماسي سابق، والكاتب الدكتور أحمد عيسى الهلالي، أستاذ البلاغة والنقد المشارك بكلية الآداب - قسم اللغة العربية بجامعة الطائف بالمملكة العربية السعودية ومستشار معالي مدير الجامعة، والمشرف على إدارة الشؤون الثقافية، والدكتور حسن أشكناني، أستاذ مشارك في تخصص الأنثروبولوجيا وعلم الآثار من الكويت، والمشرف على متحف ومختبر الأنثروبولوجيا وعلم الآثار في قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية والأنثروبولوجيا في كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت، والدكتور حمد إبراهيم العبدالله، أستاذ مساعد في التاريخ الحديث والمعاصر بقسم العلوم الاجتماعية في كلية الآداب جامعة البحرين، والأستاذ الدكتور سعيد الهاشمي، أستاذ مشارك في قسم التاريخ بجامعة السلطان قابوس، ومساعد عميد الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي.