الشارقة (الاتحاد)- يواصل معهد الشارقة للتراث أنشطته وبرامجه وفعالياته المتنوعة الهادفة في النسخة التاسعة من مهرجان ضواحي الذي تنظمه دائرة شؤون الضواحي والقرى في حديقة المنتزه من 10 ديسمبر الجاري إلى 2 يناير المقبل، وتتنوع مشاركة المعهد، إذ هناك مشاركة من إدارة المعارض والمقتنيات، ومركز الحرف الإماراتية، وقسم الترميم والمخطوطات التابع للإدارة الأكاديمية في المعهد، ومشاركة فرقة الشارقة الوطنية التابعة لمعهد الشارقة للتراث، ولاقت فعاليات المعهد وجناحه في المهرجان إقبالاً حيوياً لافتاً من قبل الجمهور والزوار وعشاق التراث. 
وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث:«نحرص على المشاركة في مهرجان ضواحي، لما له من قيمة وأهمية لدى الجمهور، ودوره في توطيد وتقوية الروابط الاجتماعية بين الأسر في الإمارة، يسهم في إثراء المشهد الاجتماعي والثقافي، حيث يستقطب المهرجان العديد من العائلات والفئات المجتمعية، فيه من الترفيه والتسلية والمعرفة والأنشطة المتنوعة، ما يجعله محطة أساسية وحدثاً كبيراً يستحق التقدير والمشاركة والحضور».
وتابع سعادة الدكتور عبدالعزيز المسلم:«منذ اليوم الأول شهد جناح المعهد في مهرجان ضواحي إقبالاً لافتاً، فهو يشكل فرصة حيوية وعملية للجميع، من أجل قضاء أوقات ممتعة وترفيهية في مساحات وفضاءات متكاملة تستهدف الكبار والصغار والعائلات، وقد جات مشاركتنا بحزمة من الأنشطة التراثية والمجتمعية التي تستقطب جمهور الثقافة والتراث ورواد وزوار المهرجان، في ظل إجراءات احترازية بسبب الظروف الاستثنائية الراهنة التي نعيشها بما يخص فيروس كورونا التي أثرت على كل العالم، ما يضفي على هذه الدورة طابعاً استثنائياً». 
وتتنوع مشاركة المعهد من خلال عدد من الإدارات والأقسام، مثل إدارة المعارض والمقتنيات، ومركز الحرف الإماراتية، والإدارة الأكاديمية، بيت الألعاب الشعبية، وفرقة الشارقة الوطنية التابعة للمعهد.