الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة
«أبوظبي للكتاب 31».. 450 فعالية متنوعة و1000 ناشر من 80 دولة
علي بن تميم وسعيد الطنيجي وعبد الرحيم البطيح والحضور خلال المؤتمر الصحفي (تصوير: وليد أبو حمزة)
13 مايو 2022 01:52

فاطمة عطفة و«وام» (أبوظبي)

كشف مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، خلال مؤتمر صحفي عقده في المجمّع الثقافي أمس، عن أجندة فعاليات الدورة الـ31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يُقام خلال الفترة من 23 وحتى 29 مايو الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك». ويشارك في الحدث ما يربو على ألف ناشر من أكثر من 80 دولة، ويتضمن أكثر من 450 فعالية تُلبي تطلعات الجمهور، من ضمنها الجلسات الحوارية، والندوات، والأمسيات الأدبية والثقافية والفكرية، إلى جانب مجموعة كبيرة من الفعاليات التعليمية، وأنشطة البرنامج المهني للناشرين، وفعاليات الطفل، التي يقدمها نخبة من الأكاديميين والمتخصصين. 
حضر المؤتمر الصحفي كل من الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، وسعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وعبد الرحيم البطيح النعيمي، المدير العام بالإنابة لشركة أبوظبي للإعلام (الشريك البلاتيني للمعرض)، ووفد من معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، ممثلاً في كلاوديا كيسر، نائبة مدير تطوير الأعمال لمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب، إلى جانب حشد من الإعلاميين والمثقفين والمهتمين. 

  • علي بن تميم
    علي بن تميم

رؤية الشيخ زايد
وقال الدكتور علي بن تميم: «يجسّد معرض أبوظبي الدولي للكتاب رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي آمن بأن بناء المجتمع والنهوض به يبدأ من الفرد بتعزيز معارفه وعلمه، وصقل قدراته ومخزونه الثقافي والإبداعي، فشكّل الحدث منعطفاً أصيلاً على صعيد العمل الثقافي المحليّ، واستطاع أن يعرّف العالم طيلة ثلاثة عقود على ثقافتنا وحضارتنا الإماراتية والعربية. وفي دورته الجديدة نسعى لمواصلة الجهود للارتقاء بمكانة المعرض وحضوره، ودعم حراك النشر من خلال استضافة مجموعة واسعة من الخبراء والمعنيين والناشرين من مختلف أنحاء العالم في الدورة الأولى من المؤتمر الدولي للنشر العربي والصناعات الإبداعية التي تعقد ضمن فعاليات المعرض». 

روابط ثقافية متينة
من جهته، أشاد يورغن بوز، مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، في كلمته عبر الفيديو بأهمية استضافة معرض أبوظبي الدولي للكتاب بما يمثله من ثقل في عالم صناعة النشر، ألمانيا كضيف شرف بما يجسد الروابط الثقافية المتينة بين الإمارات وألمانيا. وأشار بوز إلى أن ألمانيا ستشارك في المعرض بأكثر من 40 فعالية، كما سيشارك أدباء وكُتّاب ألمان في ورش عمل مخصصة للمدارس والأطفال يومياً. 

  • سعيد الطنيجي
    سعيد الطنيجي

منارة علم ومعرفة
ومن جانبه، استعرض سعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، خلال المؤتمر أبرز الأحداث والفعاليات التي سيحتضنها المعرض هذا العام، قائلاً: «يشكّل معرض أبوظبي الدولي للكتاب منارة علم ومعرفة وإبداع تحشد حولها نخبة من المبدعين، ولهذا خصصنا لدورة العام أجندة تليق بمكانته، وأهميته على الساحتين العربية والعالمية، تستضيف أبرز الأدباء والمفكرين العرب والغربيين الذين سيشاركون الجمهور مجموعة متنوّعة من الفعاليات».  

عبدالرحيم البطيح: فصل جديد من ملحمة الإبداع والتميز
قال عبدالرحيم البطيح النعيمي، المدير العام بالإنابة لشركة أبوظبي للإعلام، في المؤتمر الصحفي: نفخر بتواجدنا معكم اليوم في هذا المحفل الثقافي الذي يسعى كل عام إلى تجسيد رؤية الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، ليكون التعليم والثقافة الركيزتين الأساسيتين لبناء دولة متطورة وتعزيز أواصر التعاون المثمر بين جميع دول العالم. واليوم وبعد مرور أكثر من ثلاثة عقود على انطلاقته، يواصل معرض أبوظبي الدولي للكتاب، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كتابة فصلٍ جديد من ملحمة الإبداع والتنوع والتميز في مجالات النشر والفكر والأدب من خلال فعالياته وبرامجه وندواته الثقافية والمهنية والتعليمية، ليمضي في طريقه نحو مد جسور التواصل الثقافي بين شعوب المنطقة والعالم، ويؤكد على أنه يستحق لقب القلب النابض لقطاع صناعة النشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وأضاف البطيح: ومن جانبنا ندرك في أبوظبي أن للإعلام دور في تحفيز النمو والتنوع الاقتصادي والنهوض بالمجتمعات، وهذا ما يدفعنا للمشاركة مجدداً في هذه الفعالية التي تشكل فرصةً قيمةً لتعزيز مكانة العاصمة الإماراتية كحاضنةٍ للنشر والمحتوى الإبداعي في جميع المجالات على المستويين المحلي والإقليمي.

  • عبدالرحيم البطيح
    عبدالرحيم البطيح

وقال: بصفتنا الشريك البلاتيني للمعرض في دورته الحادية والثلاثين لعام 2022، نؤكد على التزام أبوظبي للإعلام بالمشاركة في رحلة الارتقاء بثقافة الكتب والقراءة وصناعة النشر من خلال مساعينا الرامية إلى دعم الثقافة المقروءة والمسموعة والمرئية وتعزيز المحتوى الإبداعي الهادف والمتنوع والترفيهي الذي يثري رصيد المعارف في العالم العربي. وأكد البطيح: تجمع شركتنا تحت مظلتها مجموعةً واسعةً من العلامات المطبوعة والمنصات الرقمية والخدمات الإعلامية التي تلبي اهتمامات الجميع. ويسعدنا أن نعرّف زوار المعرض على رصيدنا الغني بالمعارف. وعلى أمل أن نلقاكم في هذا المنبر الأدبي اللامع لنجتمع مع أقطاب صناعة النشر ونخبة الأدباء والمفكرين والمثقفين من جميع أنحاء العالم، ونواصل مهمتنا في تعزيز مسيرة البناء لجيل مبدع ومزدهر وفق فكر ورؤية وطنية سديدة.

ضيوف بارزون
ويستعد متحف اللوفر أبوظبي لاستضافة مجموعة من الندوات والجلسات الحوارية الثرية التي تجمع نخبة من أبرز ضيوف المعرض أبرزهم الشاعر والناقد السوري أدونيس، وغويدو إمبينز الحائز جائزة نوبل لعام 2021 في العلوم الاقتصادية، والبروفيسور روجر آلان أحد أهم الباحثين الغربيين في الأدب العربي المعاصر، والبروفيسور هومي بابا المفكر الرائد في نظرية ما بعد الاستعمار والتغير الثقافي والأستاذ في جامعة هارفارد، والبروفيسور محسن الموسوي أستاذ الدراسات العربية والمقارنة في جامعة كولومبيا، وبرنت ويكس أحد أشهر كُتّاب الفانتازيا وأكثرهم مبيعاً، إلى جانب كتاب ومفكرين وشخصيات ثقافية مشهورة عالمياً. 

  • من معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورة سابقة (أرشيفية)
    من معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورة سابقة (أرشيفية)

معارض فنية
وينظّم الحدث هذا العام معارض فنية أبرزها معرض لأعمال الخطاط الياباني الشهير فؤاد هوندا الذي سيسلّط الضوء على التلاقي الثقافي بين الثقافتين اليابانية والعربية من خلال فنّ الخطّ العربي، كما سيكون الزوّار أمام مجموعة من الجلسات والأمسيات الشعرية والأدبية والثقافية التي تجمع نخبة من المثقفين الإماراتيين والعرب والغربيين. 

مؤتمر النشر العربي
ويعقد المعرض هذا العام الدورة الأولى من «المؤتمر الدولي للنشر العربي والصناعات الإبداعية»، وهو الأول من نوعه في العالم العربي الذي يناقش أحدث التوجّهات المعمول بها في مجال النشر. كما يسلط المعرض الضوء على النشر الرقمي وأهميته من خلال الركن المخصص لذلك. ويتضمن المعرض جلسات «البرنامج التعليمي» التي تستهدف الطلاب من مختلف الأعمار والمراحل الدراسية، والذي سيقدّم لهم من خلال العديد من الجلسات الحوارية وورش العمل مجموعة من النماذج الملهمة المتعلّقة بأفضل الممارسات الأكاديمية، بما يدفعهم نحو الارتقاء بقدراتهم الإبداعية، ويساعدهم على بناء إمكاناتهم الفكرية والمعرفية حول العديد من المواضيع المهمة. وسيتم بث الجلسات بشكل حي للمدارس والجامعات، كما يتم تنظيم العديد من الفعاليات في العديد من الجامعات، منها جامعة نيويورك أبوظبي، وجامعة خليفة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©