الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة
استحضار جوانب من صورة الإمارات في الترجمات التاريخية
جانب من جلسات اليوم الرابع (من المصدر)
13 مايو 2022 01:52

أبوظبي (الاتحاد)

استطاعت الأطروحات والأوراق البحثية والدراسات الأكاديمية، التي شهدتها جلسات مؤتمر الترجمة الدولي الثاني الذي يعقده الأرشيف والمكتبة الوطنية، تحت شعار «الترجمة وحفظ ذاكرة الوطن: صورة الإمارات في الثقافات والآداب والتراث الفكري العالمي» في اليوم الرابع، أن تستحضر أهمية الترجمة في تاريخ الإمارات، إذ سلطت الأضواء على ما كتبه الرحالة السير ويلفرد ثيسيجر عن الإمارات التي زارها والتقى فيها بالقائد الخالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، كما استطاعت أن تستحضر جوانب من صورة الإمارات في عيون الرحالة الأوروبيين، وإلى جانب ذلك كله ناقشت أيضاً التحديات والإشكاليات التي تواجهها الترجمة والترجمة الآلية في الوقت الراهن، وأهمية الترجمة في إثراء الثقافات.

18 بحثاً 
ثلاث جلسات علمية متتالية تضمنت 18 بحثاً من أهم وأحدث الدراسات المتعلقة بشتى فروع الترجمة وتشابكاتها مع العلوم والمعارف الأخرى، والتي تسلط الضوء على صورة الإمارات في الثقافات الأخرى وفي النصوص الأجنبية المترجمة عن مختلف اللغات.
وفي اليوم الرابع استهل المؤتمر أعماله بالجلسة الأولى، وهي بعنوان (الإمارات في عيون الآخرين: قضايا في الترجمة والفكر)، وقد ترأستها الدكتورة عائشة بالخير، مستشار البحوث في الأرشيف والمكتبة الوطنية، وفي هذه الجلسة قدم الدكتور يحيى محمد محمود أحمد، من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات، بحثاً بعنوان «السير ويلفرد ثيسيجر.. وترجمته للتراث البدوي الإماراتي في منتصف القرن العشرين»، واستعرض الدكتورة سمر منير، من كلية الألسن بجامعة عين شمس في مصر، «الرؤية الألمانية للإمارات: صورة المرأة الإماراتية بين الماضي والحاضر. إطلالة على كتاب «المرأة في الإمارات العربية المتحدة بين التقاليد والحداثة: إمارة دبي نموذجاً»، وقدمت الدكتورة يُمنى عزمي عبد الرحمن، من قسم اللغة الإسبانية بكلية الألسن في جامعة عين شمس بمصر، دراسة بعنوان:«صورة الإمارات في الأدب الإسباني: التنوع الثقافي والصراع العاطفي في رسائل من دبي «لأسونتا لوبيز»، واختتمت الجلسة الأولى ببحث الدكتور حسني مليطات، من الجامعة العربية الأميركية في رام الله - فلسطين، المنجز الترجمي الإماراتي: دور مشروع كلمة للترجمة في تنمية الثقافة العربية».

تحديات الترجمة
أما الجلسة الثانية والتي حملت عنوان: (تحديات الترجمة الآلية والتشابكات الثقافية بين اللغات المختلفة)، فقد ترأسها عبد اللطيف الصيادي، خبير البحوث في الأرشيف والمكتبة الوطنية، وقد بدأت بدراسة مشتركة بعنوان «دور الفضاء الدلالي في حلّ مشكلات الترجمة الآلية: بناء وتوصيف لنموذج تقني تطبيقي جديد»، ألقاها كل من: الدكتور لعبيدي بوعبدالله، والدكتور هيثم زينهم مرسي من جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، وقدم المترجم الدكتور عماد خلف من الشارقة بحثاً بعنوان «الترجمة الآلية بين العربية والفارسية: دراسة تحليلية ومعايير لترجمة أكثر جودة»، وقدمت الدكتورة إلهام محمود محمد بدر، من جامعة عين شمس بمصر، أطروحة بعنوان «الترجمة الآلية ودورها في رقمنة اللغة العربية: تحسين جودة الترجمة الآلية من العبرية إلى العربية. الألفاظ الدخيلة من اليديشية للعبرية نموذجاً». 
وفي سياق متصل، قدم الدكتور عاطف عباس عبد الحميد أحمد، استشاري تكنولوجيا المعلومات والأرشفة الإلكترونية بالإمارات، دراسة مبتكرة بعنوان: «معالجة الأخطاء اللغوية في الترجمة الآلية: دراسة تطبيقية على موقع ترجمة جوجل». وعلى الصعيد نفسه قدمت الدكتورة شهيرة زرناجي، من جامعة محمد خيضر في بسكرة بالجزائر، مقاربة نقدية تحليلية بعنوان: «مخاطر الترجمة الآلية وانزلاقاتها- الترجمة العربية لرواية (السيدة دالاواي) لفرجينيا وولف أنموذجاً»، واختتم الدكتور العربي الحضراوي، من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس في الرباط بالمغرب، فعاليات هذه الجلسة ببحث عنوانه «البعد المعرفي والتكنولوجي لترجمة المصطلح العلمي داخل الدراسات الأدبية».
نظريات جديدة الجلسة الثالثة والأخيرة، كانت بعنوان (الترجمة والإبداع في عصر ما بعد العولمة: طموحات كبيرة ونظريات جديدة)، وترأسها الدكتور هزاع النقبي، رئيس قسم الأرشيف الحكومي بالأرشيف والمكتبة الوطنية. استهلت الجلسة ببحث الدكتور ماهر الشربيني، من قسم اللغة اليابانية بجامعة القاهرة، بعنوان:«إشكاليات ترجمة أسماء الأعلام عن اللغة اليابانية»، تلاه بحث الدكتور أحمد عبد المنعم عقيلي، أستاذ الأدب الحديث وعضو اتحاد كتاب الإمارات، بعنوان:«الترجمة وأثرها المهم في الحركة الثقافية وفي تعليم اللغة العربية»، ثم قدمت الدكتور ة ناهد علي عواد الطنانى، من جامعة عين شمس بمصر، بحث:«ترجمة أدب الطفل في العالم العربي بوابة الانفتاح على الثقافات الأخرى في زمن العولمة»، وناقشت دراسة الدكتور العميد عبد السلام عيساوي، من جامعة منوبة في تونس،: «لم تتعثّر ترجمة المصطلحات؟»، ثم قدم الدكتور محمَّد حلمي عبد الوهَّاب، من المعهد الألماني للأبحاث بالقاهرة، أطروحة:«التَّرجمة والإبداع والعولمة: تحديات صناعة التّرجمة في القرن الحادي والعشرين»، واختتم البروفيسور طارق شما، من جامعة بنجهامتون في نيويورك،  بدراسة «التأصيل شرطاً للإبداع: نظرية الترجمة عند طه عبد الرحمن».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©