الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

الشارقة تكرم قامات ثقافية مغربية في الرباط

خلال حفل التكريم (من المصدر)
22 سبتمبر 2022 21:57

الرباط (وام)

برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شهدت العاصمة المغربية الرباط أمس انطلاق النسخة العاشرة من ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي الذي احتفى بقامتين ثقافيتين مغربيتين هما الكاتب والمفكر عبدالسلام بنعبد العالي، والروائي محمد عز الدين التازي. 

ويأتي الملتقى تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بتكريم قامات أدبية أسهمت في خدمة الثقافة العربية المعاصرة. وقد حل الملتقى للمرة الثانية في المغرب، وكان قد كرّم في النسخة الأولى المؤرخة المغربية حسناء داوود. 

حضر حفل التكريم الذي أقيم في المكتبة الوطنية للمملكة المغربية في العاصمة الرباط، عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، وعبدالإله عفيفي الكاتب العام في وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، وعمر الطنيجي ممثل سفارة الدولة لدى المغرب، وأهالي المكرميّن، وعدد كبير من مثقفين وأدباء وأكاديميين مغاربة.
وأكد الشاعر المغربي مُخلص الصغير مدير دار الشعر في تطوان، خلال الحفل، أهمية الملتقى بوصفه تظاهرة ثقافية ترسّخ لثقافة الاعتراف، فهو ليس مجرد احتفاء وسخاء فقط بل هو أيضاً لحظة تدعونا لمراجعة كتابات وإبداعات الشخصية المكرمة والتأمل فيها من جديد. 

ومن جهته، أكّد عبدالله العويس في كلمة له أن تجدد اللقاءات الثقافية يعزّز أواصر العلاقات الأخوية التي تجمع بين دولة الإمارات والمملكة المغربية في ظل قيادة رشيدة تؤمن بأهمية التكامل العربي في مختلف المجالات. وقال: «ها نحن اليوم نلتقي مجدداً في مناسبة ثقافية سامية تتمثل في ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي في دورته العاشرة الذي ينعقد للمرّة الثانية في المملكة المغربية الشقيقة، ومن دواعي السرور أن تتعدّد المناسبات الثقافية بين دائرة الثقافة في الشارقة ووزارة الشباب والثقافة والتواصل في المغرب لتمثل نموذجاً للتعاون الثقافي العربي الذي نتج عنه العديد من الأنشطة الثقافية المتنوّعة». وقدم الشكر والتقدير إلى وزارة الشباب والثقافة والتواصل على ما بذله فريق العمل لتنظيم هذه الدورة الجديدة من الملتقى لنشهد حفل تكريم عبدالسلام بن عبدالعالي ومحمد عز الدين التازي تقديراً لعطائهما وجهودهما في خدمة الثقافة العربية. 

ومن جانبه، قال الدكتور عبدالإله عفيفي لعلّها لحظة متميزة نلتقي فيها جميعاً للاحتفاء بالثقافة المغربية من خلال تكريم رمزين ثقافيين كتتويج لشراكة فاعلة خلّاقة ومتواصلة ما بين وزارة الشباب والثقافة والتواصل ودائرة الثقافة في الشارقة. وهنأ المكرميّن «المتوّجين بهذا التكريم»، متمنياً لهما مزيداً من التألق الأدبي والفكري، مثمناً تواصل فصول الملتقى الذي بلغ دورته العاشرة، ومشيداً بالمبادرة الكريمة التي أبدعها صاحب السمو حاكم الشارقة والتي كرّست اهتماماتها للاحتفاء بالمفكرين والمبدعين وتقدير إنجازاتهم المرموقة وإسهاماتهم في بناء صرح ثقافة عربية معاصرة. 

وقال إن وزارة الشباب والثقافة والاتصال في المغرب لن تدّخر أي جهد للانخراط في مثل هذه المبادرات التي تسعى إلى نشر قيم التعاون والتعايش بين مختلف الثقافات والحضارات الإنسانية، مؤكداً أن دعم جهود العمل الثقافي العربي المشترك المثمر والراقي مع حكومة الشارقة لن يتوقف عن إبداع لحظات ثقافية نوعية، وترسيخ تقاليد ثقافية منتظمة. 

ويشكّل ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي علامة فارقة في الساحة الثقافية العربية، مسجلاً حضوراً بارزاً بعد 10 دورات عرفت التنقل بين مختلف المدن العربية، وحظي بهذا التكريم المعنوي والمادي عشرات الكتّاب العرب ممن ساهموا في إثراء المكتبة العربية بنتاج إبداعي كبير. 

وتقوم فكرة التكريم على إعادة الاعتبار للكتّاب والمفكرين والنقّاد والمبدعين العرب، وهي فكرة استحقاق ثقافي أيضاً هم جديرون به ويتجاوز الملتقى لكونه تكريماً معنوياً ومادياً، فبعض الكتّاب يرى فيه التزاماً لتقديم الأفضل خلال السنوات المقبلة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©