قال علماء بريطانيون إن هناك احتمالا يشير إلى أن الأطفال قد يكونون أقل قابلية للعدوى بمرض كوفيد-19 من البالغين وأقل نقلا له أيضا.
وفي توصية للحكومة البريطانية، أضاف العلماء أن أعراض المرض الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد تكون أقل حدة على الأطفال مقارنة بالبالغين.
وتوصل فريق العلماء إلى أن "هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن الأطفال تظهر عليهم أعراض للمرض أقل حدة من البالغين. إلا أن الدلائل على قابليتهم للتأثر بالعدوى أو نقلها لآخرين لا تزال غير واضحة، وأوصوا بالنظر في بيانات إضافية يجري جمعها".
وفي أبحاث قدمت إلى الحكومة البريطانية في نهاية شهر أبريل، قال الباحثون "ما زالت الأدلة غير حاسمة حول قابلية الأطفال للعدوى ونشرهم لها، إلا أن هناك احتمالا يشير إلى أن كليهما قد يكون أقل مما هو عليه لدى البالغين".
وأضاف العلماء أن الدراسات المصلية بدأت تكون متاحة حول تاريخ عدوى الطفل، ويشير بعضها إلى انخفاض في معدلات الإصابة.
وأشار الباحثون إلى أنه ستكون هناك حاجة لنظام فحص وتتبع قويين لتتمكن المدارس من فتح أبوابها بشكل كامل.