هناء الحمادي (أبوظبي)

انجذب التشكيلي خالد الدرمكي إلى عالم الرسم جذباً وهو في المرحلة الابتدائية، حيث عشق الألوان وترجم أحاسيسه على أوراقه البيضاء، ووقتها بدأت رسوماته بخربشات طفولية، ولكن سرعان ما تعمق في عالم الفن والرسم، واستخدام القهوة حبراً، فأضاف مذاقاً خاصة إلى لوحاته، ثم فكر في الرسم على بيض النعام، وأتقن الهواية.
وللقصة نقطة بداية، منذ تشجيع معلم التربية الفنية والأهل والأصدقاء، وعن تلك البداية يقول خالد، أحد سكان مدينة العين: «لي أسلوبي الفني الذي يميزني عن الآخرين، فمن وحي الخيال أستقي أفكار لوحاتي وأعتمد على نقل شعوري بأسلوبي الخاص، فمن خلال تلك اللوحات التي تبدع أناملي برسمها، أحاول أن أرسم لنفسي وأرضي طموحي، فمنذ الصغر وأنا أبحث عما أريد وما لا أريد، حيث كانت عيني تراقب وترصد كل اللوحات الفنية التي تلفت انتباهي في كل تنقلاتي وزياراتي للمعارض، ومن هنا كانت الانطلاقة الحقيقية تجاه عالم الفن التشكيلي».
والرسم بالنسبة لخالد الدرمكي كالهواء الذي يتنفسه، حيث يقضي معظم وقته فيه، ويدمج الريشة بالألوان، عبر لوحات فنية تعبر عن الجمال وإبداع الكون وتجسيد المشاعر والأحاسيس، وأكثر شيء يستهويه رسم «البورتريه»، حيث يشعر بمتعة نفسية وفرحة داخلية لا توصف، حيث انطلق بعد رسمه على الورق بأول لوحة كانت عن حديقة عين الفايضة بالعين.

قهوة النسكافيه
وأضاف: «بأدوات بسيطة لا تتعدى الفرشاة والفنجان، استطعت تطويع (القهوة)، واستخدامها حبراً في رسومات حملت مذاقاً خاصاً، كمذاقها الذي يعشقه كثيرون، فلكل فنان خط يميل لإبراز مواهبه فيه، ومن هنا أحببت أن أرسم بالقهوة، خاصة (البورتريه)، والفنان التشكيلي يجب أن تكون لديه أسس من خلالها يبني عليها نجاحه، وهذا لن يصل إنْ لم يُطعّم هذا العشق بمهارات أخرى تكميلية، ولذا اتجهت أيضاً للرسم على (شمّاسة السيارات)، وهنا قد يستغرق الوقت في الرسم ما يقارب أكثر من ساعتين».

بيض النعام
و«المميز» هو دائماً ما يدفع خالد الدرمكي للبحث عن الجديد في عالم الفن، وبالفعل وجد نفسه يرسم على «بيض النعام»، من خلال اتجاه آخر ومنعطف مختلف في الرسم، حيث يقول: «إن الرسم على البيضة كان أول مشاركة لي في مسابقة دفعتني لمواصلة إصراري، وكانت الرسمة متقنة، على الرغم من أنها المرة الأولى للمشاركة، وبالفعل حصلت على المركز الأول، كما أني تعلمت من هذه التجربة خطوات الرسم والأدوات المناسبة لاستخدامها للرسم على البيضة»، وعن خطوات الرسم على البيض أوضح: «أغسل بيضة النعام، وأحدد الرسمة التي أود تنفيذها بالرصاص ثم بالحبر، وقد يستغرق الرسم على البيضة 4 أيام عمل تقريباً».