يقدمها: أشرف جبريل

مع احتفاء العالم الأسبوع الماضي، بيوم «التهاب الكبد»، دعت منظمة الصحة العالمية إلى توحيد العمل على المستوى الدولي، وتكثيف الجهود الرامية إلى الحد من مسببات انتشار الفيروسات الكبدية، وفي مقدمتها انتقال فيروس «B» من الأم إلى الطفل، وأعلنت المنظمة أنها تسعى لتحقيق أهداف الاستراتيجية العالمية لمكافحة التهاب الكبد، التي تستهدف الحد من حالات العدوى الجديدة بنسبة 90% خلال السنوات العشر المقبلة.