أبوظبي (الاتحاد) 

انضمت بوروندي إلى جارتها الأفريقية جمهورية الكونجو الديمقراطية، في المطالبة بالحصول على مبلغ مالي يناهز 43 مليار دولار من بلجيكا، كتعويض عن معاناة شعبيهما من جراء الحقبة الاستعمارية، التي تسببت فيها كل من بلجيكا وألمانيا.
وجاءت المطالبات، بعدما أعلن الملك البلجيكي فيليب، عن أسفه عن الماضي الاستعماري لبلاده في أفريقيا، في معرض حديثه في أوج المظاهرات، التي خرجت في كثير من أنحاء العالم احتجاجاً على مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد تحت قدم شرطي في الولايات المتحدة. 
وبعد إبداء ملك بلجيكا أسفه، طالب الوزير الكونجولي أندريه لايت، بلجيكا بتقديم تعويض عن ما وصفه بـ«الجرائم التي ارتكبت في حق شعبه أثناء الاستعمار الأوروبي»، وكانت ألمانيا استعمرت بوروندي عام 1890، قبل أن تحتلها بلجيكا بعد هزيمة الألمان في الحرب العالمية الثانية وحتى استقلالها في 1962.