هناء الحمادي (أبوظبي)

رغم الخبرة القليلة لـ روضة العامري، من مدينة العين، في إعداد الحلوى، لكن ذلك لم يقف عائقاً في تعلمها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، التي يوضح بعضها الطرق الصحيحة لإعدادها بشكل متقن، وقد علمت نفسها أفضل الطرق التقليدية لتحصل على الطعم المميز. 
وأوضحت أنها تقوم بوضع بعض الحطب تحت قدر النحاس لطهي الحلوى، حيث تعد هذه الطريقة الأفضل عند صنع الحلوى، ويكون لها نكهة خاصة، مشيرة إلى أنه يحتاج إلي التحريك المستمر والبقاء لفترة طويلة، حتى تتماسك وتظهر بالشكل المطلوب، مع إضافة الزعفران والسكر لها. 
العامري لم تتقيد بنكهة واحدة، حيث أرادت التميز بمذاقات مختلفة، من منطلق حب التغير والتفرد عن المعتاد، ونالت عن ذلك الإشادة من أفراد أسرتها، حيث صنعت حلوى بنكهة «حليب النوق» و«التين»، وكل منها لها مذاق مختلف يميزها عن الأخرى.
لم تتوقع العامري نجاح طريقتها في الحلوى أو إعجاب صديقاتها، موضحة أن أزمة كورونا هي التي دفعتها لإعداد الحلوى بهذه الطريقة، لتكون حاضرة في الجلسات مع شرب القهوة الممزوجة بالهيل أو الزعفران. وعن تفاعل الناس، تذكر روضة العامرى: تبقى مواقع التواصل الاجتماعي الوسيلة لانتشار مشروعها للحلوى بالطريقة التقليدية على الحطب وبنكهات مختلفة، مؤكدة أن الإقبال على تناولها فاق التوقعات، حيث تأتي الحلوى بعدة توزيعات بأحجام الميني، أو طاسات مذهبة، أو قوالب بشكل دلة تصلح للمناسبات، وإن كانت عند بُعد.