هناء الحمادي (أبوظبي)

يهوى صيد الأسماك منذ زمن بعيد، يشعر بالمتعة في كافة التفاصيل التي يعيشها خلال رحلة الصيد من خلال الـ «جت سكي» وفق شروط التي يحرص على تطبيقها، حيث يوقف المحرك، ومن ثم يمارس هوايته، في ساعات الصباح الباكر، بالتوجه إلى بحر «براكة» في منطقة الظفرة أو الصيد في منطقة غياثي، للبحث عن الأسماك، خاصة «الهامور». 

رحلة الصيد بدأت في حياة مبارك المنصوري منذ صغره، فقد كان يرافق إخوته لرحلات الصيد، ثم يعودون بعدها محملين بخيرات البحر من مختلف أنواع السمك، هذا الشغف استمر معه حتى 1996، حيث كانت الانطلاقة الحقيقية لعالم الصيد مسلحاً بسنارته ومستلزمات الصيد وكله صبر، في انتظار ما يجود به البحر من سمك في لحظات يغالب عليها طابع الإحساس بشبه تحقيق نصر، خاصة عندما تغمز السنارة بسمك الهامور. 
يقول المنصوري: حبي لعالم الصيد بالسمك لم يتوقف، فأحببت أن أكون مختلفاً في طريقة صيد السمك، حيث تم شراء «جت سكي» لممارسة هوايتي، وليكتمل ذلك الشغف، تم وضع 4 سنارات لصيد السمك على الجت سكي مع صندوقين لحفظ الأسماك الكبيرة، لتنطلق رحلة الشغف منذ الصباح الباكر برفقة زميلي صهيب الزعبي، الذي تعلم أسرار هذه الهواية من الألف إلى الياء مني، لنشكل ثنائياً في عالم صيد الأسماك.

صيد الهامور
ويضيف المنصوري: منطقة براكة من أجمل الأماكن التي تستهويني لصيد أسماك الهامور، حيث أعرف تفاصيل هذه المنطقة منذ بدايتي في عالم الصيد، وأماكن توافر الهامور بشكل كبير، وخلال رحلة الصيد بالجت سكي، دائماً ما التقط صوراً وفيديو سلفي، بعد أن نتوقف في المكان الذي تتوافر فيه الأسماك، موضحاً: يقوم صهيب بمهمة الصيد وأنا التقط فيديو صيد الهامور منذ لحظة غمز السنارة إلى وضع الهامور في الصندوق، لكن حبي للصيد لا يمنعني من مزاولة تلك الهواية التي أحببتها باصطياد الهامور، الذي كثيراً ما أصطاد الكبير منه في الحجم. 

صبر وهدوء
حب الصيد بالجت سكي دفع الكثير من الشباب لاقتناء جت سكي للصيد، وأصبح هناك الكثير من محبي الصيد، وخاصة متابعيني على انستغرام، والذي وصل عددهم ما يقارب 10 آلاف متابع يتابعون رحلاته للصيد وكيفية وجود 4 سنارات دفعة واحدة على الجت سكي، وطريقة الصيد بالسنارة، والتي تتكون من 3 قطع، العصي مخصصة لتشخيط الماكينة، وسنارة مخصصة للتشخيط والخيط.