هناء الحمادي (أبوظبي)

مع احتفالية صحفية الاتحاد بمرور «51» عاماً على إصدارها، تواصل الصحيفة مسيرتها التي تتميز بالتألق على مستوى إصداراتها المختلفة، والتي ناقشت الكثير من قضايا المجتمع وفئاته المختلفة، ومن بينها أصحاب الهمم، حيث أولت «الاتحاد» اهتماماً خاصاً بهذه الفئة بهدف تمكينها ودمجها في المجتمع عبر صفحاتها.

قضايا المجتمع
أشاد مصبح سعيد النيادي، رئيس جمعية الإمارات للصم، بأهمية الدور الذي تلعبه صحيفة الاتحاد، في دعم قضايا أصحاب الهمم، ومنهم فئة «الصم وضعاف السمع»، من ناحية التعريف بالهوية والخصوصية التي تمتاز بها هذه الفئة، وبأهمية دعم ونشر لغة الإشارة.
ويضيف: «تعتبر صحيفة الاتحاد التي تصدر عن (أبوظبي للإعلام) في إمارة أبوظبي، من أولى الصحف الصادرة في دولة الإمارات وأقدمها، وهي رائدة في مجالها وقد عاصرت تأسيس (الاتحاد)، وناقشت أخبار وهموم وقضايا المجتمع المختلفة، رغبة منها في أداء دورها التنموي والتطويري والتثقيفي بكل حرفية». 
 
 شاهد وناقل
ويقول النيادي: «خلال سنواتها الممتدة، وصحيفة الاتحاد تهتم بأصحاب الهمم، فهم حاضرون في تغطياتها وتحقيقاتها واحتفالاتها، باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من المجتمع، تماشياً مع سياسة الدولة، حيث أطلقت اسم أصحاب الهمم بدلاً من ذوي الإعاقة، وأمرت بتحديد مسؤول في جميع المؤسسات والجهات الخدمية يعنى بالنظر والعمل على تسهيل، واعتماد خدمات مخصصة لأصحاب الهمم، ويكون مسماه الوظيفي مسؤول خدمات أصحاب الهمم ضمن سياستها الوطنية، لتمكين هذه الفئة، وتحقيق المشاركة الفاعلة والفرص المتكافئة في المجتمع، بما يضمن الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، حيث كانت (الاتحاد) الشاهد والناقل لكل ذلك على مدى السنوات الماضية».

نثمن دورها
 ويورد النيادي: «تقديراً لدور (الاتحاد) وجهودها الرائدة في هذا المجال، ولدعمها الدائم لجمعية الإمارات للصم ومنتسبيها من فئة الصم وضعاف السمع، تتقدم أسرة جمعية الإمــــارات للصم بالتهنئة لصحيفة الاتحــــاد بمنـــــاسبة مرور 51 عـــاماً على تــأسيسها، تثميناً لدورها الرائد في مواكبة مسيرة الاتحاد، كون الصحيفة لسان حال دولة الإمـــــــارات، والتي لها دورها المشهود في مختلف المــــواقف والتوجهات الموضوعية، فهي جريدة كل بيت وفرد إماراتي.