ترجمة: عزة يوسف 

قالت اختصاصية التغذية الهندية بوجا بانجا، إنه بينما نحاول بناء مناعتنا بشكل طبيعي في مواجهة فيروس كورونا من خلال الأطعمة المغذية والحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة والنوم الكافي، من الضروري معرفة العلامات المبكرة لضعف جهاز المناعة.

التوتر الشديد
تعتبر المستويات العالية من التوتر أول علامة ملحوظة على ضعف جهاز المناعة، ويعمل الشعور بالتوتر على انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء والخلايا الليمفاوية التي تساعد أجسامنا على مكافحة العدوى وتقليل خطر الإصابة بنزلات البرد وغيرها، وأن المستوى المفرط من التوتر انعكاس لضعف جهاز المناعة.

العدوى المتكررة
عندما تنخفض خلايا الدم البيضاء، يصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، ثبت طبياً أنك عانيت من أكثر من خمس التهابات في الأذن، أو الجيوب الأنفية الجرثومي المزمن، أو أكثر من التهاب رئوي، أو تحتاج إلى أكثر من ثلاث دورات من المضادات الحيوية في العام، فعليك التركيز على تعزيز نظام المناعة لديك.

التعب المستمر
يؤدي نظام المناعة البطيء إلى الشعور بالخمول طوال اليوم، حتى لو حصلت على قسط كافٍ من النوم في الليل، كما يجعل الجسم مرهقاً وذا مستويات طاقة منخفضة، على الرغم من عدم القيام بمهام مكثفة. 
ويشير الشعور بالتعب والإرهاق إلى العديد من المشكلات الصحية مثل أمراض السكري والسمنة والقلب والتهاب المفاصل وفقر الدم.

التئام الجروح البطيء
لا يمكن لجهاز المناعة الضعيف أن ينتج جلداً جديداً بسرعة، مما يؤدي إلى بطء شفاء الجروح، حيث إن الخلايا المناعية السليمة هي التي تساعد على تجديد الجلد والتئامه سريعاً عندما يتعرض لأي ضرر.

آلام المفاصل
آلام المفاصل المتكررة من أكبر العلامات الدالة على ضعف المناعة، لأنه إذا كان جهازك المناعي بطيئاً لفترة طويلة، فسوف ينتهي الأمر إلى الإصابة بالتهاب الأوعية الدموية، ويجعل المفاصل منتفخة أو متيبسة أو مؤلمة في كثير من الأحيان بسبب التهاب في البطانة الداخلية لها.