ترجمة: عزة يوسف

قدم خبراء النوم نصائحهم للحصول على ليلة نوم هنيئة، وذكر موقع «Insider» أن هناك ثلاثة عوامل شائعة يمكن أن تسبب شعورنا بالتوتر والإجهاد.

مساحات التخزين 
عدم وجود مساحات تخزين كافية لأغراضك الشخصية، مثل أدوات النظافة والضروريات الأخرى، يجعل الغرفة تبدو مزدحمة، كما تؤدي الفوضى إلى الشعور بالتوتر وجعل الاسترخاء صعباً.
وتمنح الفوضى العقول المزيد من المعلومات المرئية لمعالجتها، بما يعني أن إفراغ المساحات المزدحمة يمنح عقلك مساحة وشعور بالراحة.

السرير والفوضى
عدم ترتيب السرير مثال آخر على الفوضى التي يمكن أن تجعل غرفة النوم أكثر إرهاقاً، بل يؤدي ترتيب سريرك إلى شعورك بالتحسن على الفور.
ويعتبر ترتيب السرير من المهام البسيطة التي لا تستغرق سوى بضع دقائق، ولكنها يمكن أن تغير حياتك للأفضل وتدفع يومك إلى الأمام، إذ أنها تمنحك إحساساً بالإنجاز في بداية اليوم.

الملابس الملقاة
يسبب ترك أكوام من الملابس الملقاة في كل مكان على المقاعد والسرير والأرض التوتر، ويجعل الأشخاص يشعرون بالضيق، ويؤدي إلى تشتيت الانتباه بصرياً وشغل مساحة لا داعي لها في غرفة النوم.
ويجب التخلص من عادة تكديس الخزانة بالقطع بحيث تمنع رؤية جميع الملابس التي يمتلكها الشخص، مما يعوقه عن ارتدائها.