عبد الله أبو ضيف (القاهرة) 
نفى مصدر طبي بالمستشفى الذي يعالج فيه الفنان المصري سمير غانم أنه دخل في غيبوبة، مؤكداً أنه واعٍ لكن حالته الصحية تتدهور بسرعة.
ودخل سمير غانم المستشفى قبل أيام بسبب إصابته بفيروس «كورونا»، هو وزوجته الفنانة دلال عبد العزيز.
وأشار المصدر إلى أن انتشار الإشاعات بشأن وفاة الفنان المصري أمس، لم تصل إليه بسبب عدم متابعته ما يحدث خارج غرفة المستشفى وابتعاده عن كافة أجهزة الاتصالات، فيما تأثرت أسرته نفسياً بهذه الإشاعات. 
وناشد الإعلامي رامي رضوان، زوج ابنته دنيا سمير غانم، وسائل الإعلام والقنوات بمنع نشر شائعات تتعلق بحياة الفنان الكبير سمير غانم وحالته الصحية، خاصة مع انتشار أخبار تتعلق بوفاته خلال الساعات القليلة الماضية، نافياً كل هذه الأنباء، ومشيراً إلى أنه لا يزال يتلقى العلاج في المستشفى ذاتها.
وحسب بروتوكول العلاج المصري، فإنه يتم مضاعفة الأدوية المستخدمة في حال مرور أكثر من 12 يوماً منذ بداية العلاج دون تعافي المريض من الإصابة، وهو ما يمر به كلا النجمين منذ إصابتهما، فيما نجح بروتوكول العلاج في شفاء ابنتهما الفنانة دنيا سمير غانم والتي أصيبت في الفترة الزمنية نفسها، قبل أن تتماثل للشفاء بشكل كامل.