الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
البارجيل.. أيقونة الأسطح
من ملامح الهندسة التقليدية المحلية
24 يونيو 2022 01:21

خولة علي (دبي)

البارجيل أيقونة تراثية تتجلى على أسطح المنازل القديمة، في رائعة معمارية فنية ووظيفية، وملامح تتفرد بها مباني البيئة المحلية عن سواها من المباني الحديثة. ويُظهر البارجيل ما حققه الأولون من خطوة ابتكارية للتغلب على ظروف الطبيعة القاسية، وعدم توفر وسائل تخفف من شدة حرارتها، لتحقق هذه القطعة الهندسية أجواءً عليلة في فراغات المنازل، وتلعب دور جهاز التبريد في الوقت الحالي.

يذكر المهندس رشاد بوخش رئيس جمعية التراث العمراني، أن البارجيل عنصر معماري تقليدي يعود إلى حضارات ما قبل الإسلام بحسب ما كشفت كتب الباحثين. وقد يختلف عن النمط المنتشر بكثرة في دول الخليج، والذي يتسم بواجهاته الأربع، في حين أن تصميمه قائم على جلب الهواء من جهة واحدة. ويمكن مشاركة هذا العنصر المعماري في المناطق التراثية التاريخية في دولة الإمارات، ما يمنحها تميزاً عن المباني الحديثة، بحيث لعب البارجيل دوراً مهماً في تشكيل الطابع المعماري للمنطقة، مع استخدامه لجلب الهواء إلى داخل الفراغات الانتفاعية للمبنى، كغرفتيّ المعيشة والنوم.

الشكل المعماري
ويشير بوخش إلى أن البارجيل يتخذ الشكل المربع كبرج متعامد القطرين مفتوح من الجهات الأربع، وموقعه عادة أعلى الغرف الرئيسة والمجالس. وتُعتبر مكوناته المعمارية والجمالية استكمالاً لشكل واجهات المبنى، وأصبح يشكل رمزاً وعلامة مميزة لخط العمارة التقليدية. وقد وجد على نوعين حسب طبيعة المبنى، النوع الثابت «المسكن التقليدي»، والذي يبنى من أحجار تسمى السلافة وميزتها أنها مرجانية عازلة للحرارة. و«المؤقت»، وهو المنتشر على أسطح العرشان وعادة ما يشيَّد من الجواني أي الخيش، ويوضع في الصيف فقط ثم يزال في الشتاء. وعادة ما يشيَّد البارجيل في ركن المنزل حيث يسهل عمله، ثم تأتي مرحلة النقوش والزخارف التي كانت تعبِّر عن غنى وثراء أهل البيت. ومن حيث الارتفاع  قد يصل إلى 15 متراً إذا كان المنزل من طابقين، وإذا كان من طابق واحد يصل ارتفاعه إلى 8 أمتار. 

دراسة بحثية 
ويلفت بوخش إلى أنه نتيجة لطبيعة الوحدات المنزلية القديمة المتلاصقة، يبقى الهواء البارد في مستويات عالية فوق المباني. ومهمة البارجيل العمل على تغيير مسار الرياح وجلبها إلى الداخل. ومن خلال دراسة بحثية تبيَّن أن سرعة الرياح تزيد عند دخولها البارجيل، فإذا كانت سرعتها في الخارج 10 عقد، تصل إلى 17 عقدة تحت البارجيل. وهذه التقنية تعمل على تسريع الهواء، ما يخفض درجات الحرارة في الداخل إلى مستويات جيدة.

رمز تراثي
يذكر رشاد بوخش أن البراجيل تُعتبر رمزاً للعمارة التقليدية، والكثير من المشاريع الحديثة المنتشرة في المناطق التاريخية، لا تزال محتفظة بردائها القديم، ما يمنحها تميزاً وأصالة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©