باريس (وكالات)

قالت منظمة الصحة العالمية، أمس، إن تقريراً عن ظهور حالة «كوفيد 19» في فرنسا خلال ديسمبر، أي أبكر مما كان معتقداً عن موعد بدء انتشار المرض، ليس مفاجئاً وحثت الدول الأخرى على تحري أي حالات مبكرة أخرى يشتبه أنها للمرض الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا. ورأى المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندماير، في إفادة بالأمم المتحدة، أن التقرير الفرنسي عن الحالة المبكرة يعطي صورة جديدة تماماً لكل شيء. وأضاف «النتائج تساعد في فهم الانتشار المحتمل للفيروس المسبب لكوفيد 19 بشكل أفضل» وتابع أن حالات مبكرة أخرى قد تظهر من إعادة فحص العينات.