عقيل الحلالي، وكالات (عدن، صنعاء)

أحبطت القوات المشتركة في الساحل الغربي عملية تهريب جديدة للأسلحة والذخائر في منطقة «النجيبة» كانت في طريقها إلى ميليشيات الحوثي الإرهابية، فيما قُتل وجُرح عدد من عناصر الميليشيات بنيران الجيش اليمني وغارات التحالف العربي في جبهة نهم شرقي صنعاء.
وأحبطت القوات المشتركة في الساحل الغربي، عملية تهريب جديدة للأسلحة والذخائر في منطقة «النجيبة» التابعة للمخا، كانت في طريقها إلى ميليشيات الحوثي.
وذكر الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن الدوريات الأمنية التابعة للواء الـ11 عمالقة، تمكنت من ضبط شاحنة تحمل على متنها كميات كبيرة من الذخائر والقذائف المدفعية في أحد الحواجز الأمنية في «مربع النُجيبة». وأشار إلى أن الشاحنة كانت تحمل على متنها 122 صفيحة ذخائر وقذائف هاون، وكانت في طريقها إلى ميليشيات الحوثي الإرهابية بمدينة الحديدة. وأوضح أنه تم تسليم المضبوطات مع السائق إلى الشؤون القانونية في مديرية المخا لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
وحسب الإعلام العسكري، فإن هذه ليست المرة الأولى، فقد أحبطت القوات في «مربع النجيبة» عمليات تهريب سابقة لشحنات من الذخائر والأسلحة والأسمدة ومواد متفجرة، وهي في طريقها إلى الحوثيين رغم ابتكار المهربين عدة وسائل لإخفائها.
وفي السياق، بدأ فريق هندسي متخصص في نزع الألغام والعبوات الناسفة عملية مسح ميداني لعدد من المناطق المحررة في مدينة الخوخة جنوب محافظة الحديدة، عقب سقوط عدد من الضحايا المدنيين جراء الألغام والعبوات الناسفة التي خلفتها ميليشيات الحوثي الإرهابية قبل دحرها من المدينة.
وأفاد مصدر في القوات المشتركة بالساحل الغربي أن فريقاً هندسياً شرع بعملية تمشيط لعدد من المناطق السكنية والطرقات الرئيسية شرق الخوخة وتمكن من انتزاع عدد من الألغام الأرضية التي كانت ميليشيات الحوثي زرعتها أثناء سيطرتها على الخوخة بهدف الانتقام من المدنيين وإفشال عودة الحياة. وجاءت عملية تمشيط المنطقة بعد يوم من انفجار لغم أرضي حوثي في منطقة «قطابة» شرق الخوخة أسفر عن مقتل مدنيين اثنين كانا على يستقلان دراجة نارية.
في غضون ذلك، قُتل وجُرح عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية بنيران الجيش اليمني في جبهة «نهم» شرقي صنعاء. ونفذت قوات الجيش عدة كمائن لعناصر من الميليشيات في مواقع متفرقة بجبهة نهم، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفها، وتدمير عربات تابعة لها.
واستهدفت مقاتلات التحالف العربي، أمس، مواقع وتجمعات الميليشيات في الجبهة ذاتها، أسفرت عن تكبيدها خسائر في العدد والعدة.
وأحرزت قوات الجيش خلال الأيام الماضية، تقدمات في ميسرة مفرق الجوف بجبهة نهم، ومواقع أخرى في الجبهة، عقب مواجهات أوقعت في صفوف الميليشيات عشرات القتلى والجرحى.
إلى ذلك، عززت المقاومة المشتركة قواتها المرابطة في محافظة الضالع، بتعزيزات إضافية، وصلت مؤخراً إلى محاور القتال المتعددة للانتشار فيها. 
وقال مصدر عسكري إن اللواء الرابع مقاومة العامل ضمن تشكيلات المقاومة المشتركة أرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى جبهات القتال المشتعلة شمال وغربي الضالع. ونقل المركز الإعلامي لمحور الضالع عن النقيب بركات الجبلي قوله، إن هذه التعزيزات تأتي في وقت أصبحت فيه المقاومة مسيطرة على تفاصيل وأجواء الموقف العسكري في مختلف الجبهات، مع تواصل سقوط وانهيار الميليشيات الحوثية.